الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

 

صنعاء: جدد الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح رفضه للقرار الأممي 2216 الذي أكد على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، واصفا إياه بقرار الحرب على الشعب اليمني وإرادته.

 

وقال صالح في خطاب مساء الإثنين "لا نعترف بالقرار 2216 فهو قرار حرب، ولا بمخرجات الحوار التي قسمت اليمن وجزأته إلى أقاليم"، مؤكدا "لا عودة للرئيس هادي إلى العاصمة صنعاء، خاصة بعد أن سالت أنهار من الدماء في كل محافظات اليمن".

 

واتهم صالح الرئيس هادي بعرقلة المبادرة الخليجية بدعم ممن وصفها بالقوى الرجعية الامبريالية البريطانية الصهيونية لمحاربة اليمن في وقت كان اليمن على وشك التسوية السياسية، حد وصفه.

 

واشار صالح "أن الحرب التي تشنها السعودية على اليمن ليست الأولى فقد حاربت اليمن في 1934 وفي 1962".

 

ودعا صالح الشعب اليمني إلى وحدة الصف وتعزيز الجبهة الداخلية في مواجهة ما وصفه بالعدوان في إشارة إلى العمليات العسكرية للتحالف العربي.