الإثنين، 06 كانون1/ديسمبر 2021

 

لندن:  اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش قوات التحالف العربي بقيادة السعودية باستخدام قنابل أميركية الصنع في ضربات جوية غير قانونية في اليمن أوقعت عشرات القتلى بين المدنيين.
وأوضحت في تقرير  أن "التحالف في اليمن بقيادة السعودية أوقع عشرات القتلى بين المدنيين في ثلاث غارات تبدو غير قانونية في أيلول وتشرين الأول 2016، واستخدم أسلحة زودته بها الولايات المتحدة في اثنتين من الهجمات،  بما في ذلك قنبلة سلمت للسعودية بعد أشهر من بدء النزاع" ما يضع الولايات المتحدة في خطر التواطؤ في هجمات غير قانونية".
وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن الهجمات تؤكد الحاجة الملحة إلى تعليق الحكومات الأجنبية كافة مبيعات الأسلحة للسعودية، وأن يبعث مكتب المفوض السامي الأممي لحقوق الإنسان محققين إضافيين إلى اليمن لإجراء تحقيقات ذات مصداقية في الانتهاكات المفترضة التي يرتكبها التحالف والحوثيون وحلفاؤهم، وكل أطراف النزاع الآخرين.
وأضافت المنظمة أنه منذ بداية الحملة العسكرية بقيادة السعودية في آذار 2015، ومن خلال تحقيقات، فقد تم العثور على بقايا أسلحة أميركية في مواقع 23 ضربة جوية يفترض أنها غير قانونية، بما فيها أكثر من 12 هجوما باستخدام ذخائر عنقودية أميركية الصنع.
وأكدت أن توفير الولايات المتحدة الأسلحة للسعودية باستمرار، قد يجعلها شريكة في بعض انتهاكات التحالف في اليمن، فضلا عن تقديم واشنطن معلومات استهداف وتزويد الطائرات بالوقود خلال الغارات الجوية.