الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

القوات اليمنية تستعيد السيطرة على مدينة المكلا

صنعاء : استعادت القوات الحكومية اليمنية، الاحد، بدعم جوي من التحالف الذي تقوده السعودية، السيطرة على مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن، التي سيطر عليها مقاتلو تنظيم القاعدة منذ عام، وفق ما افاد ضابط وكالة (فرانس برس).

وقال الضابط في اتصال هاتفي من مدينة المكلا التي كان سيطر عليها الجهاديون في نيسان (ابريل) 2015 "لقد دخلنا وسط المدينة ولم نصادف مقاومة من مقاتلي القاعدة الذين انسحبوا غربا" في اتجاه صحراء حضرموت ومحافظة شبوة المجاورة لها.

وقالت مصادر عسكرية ان عملية عسكرية واسعة بدأت اليوم لتحرير مدينة المكلا من عناصر تنظيم القاعدة تحت اسناد جوي لطيرن التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

واوضح ان العملية تجري كذلك بدعم من قبل بارجات حربية للتحالف.

واضاف "اندلعت اشتباكات محدودة مع عناصر القاعدة في منطقتي (العيون وغريب) فيما انسحبت المجاميع المسلحة امام تقدم القوات التي وصلت الى مدينة المكل، وتم اسر 14 عنصرا ارهابيا".

واكد ان "القوات تفرض سيطرتها حاليا على مدينة المكلا بما في ذلك القصر الجمهوري ومطار الريان الدولي وميناء المكلا, وعدد من المنشآت الحكومية الهامة".

وفي السياق ذاته، قال سكان محليون ان قوات "الجيش الوطني" و"المقاومة الشعبية" الموالية للحكومة دخلت مدينة المكلا عقب اشتباكات محدودة سمعت في اطراف المدينة مع عناصر القاعدة.

وحسب هؤلاء، فان القوات تمركزت في عدد من المناطق العسكرية والمنشآت الحيوية ، فيما طالت منشآت اخرى عمليات نهب واسعة من قبل مواطنين.

واكدوا ان عناصر القاعدة انسحبت من المكلا على متن عشرات المركبات التي شوهدت وهي تتجه نحو مديرية حجر الريفية والتي تمتاز بأودية واسعة وسلاسل جبلية وتضم عددا من معسكرات التنظيم.

وسبق اقتحام المدينة مساء أمس من قبل قوات برية ، قصف مكثف لطيران التحالف العربي بدأ منتصف الليلة الماضية.

وقال مصدر محلي مسؤول في وقت سابق اليوم الاحد، ان طيران التحالف العربي شن سلسلة غارات جوية على أهداف لتنظيم القاعدة في مدن ساحل حضرموت، ما أسفر عن مقتل سبعة عناصر واصابة اخرين.

وأوضح المصدر ان قصفا عبر بارجات حربية فضلا عن القصف الجوي ، طال مقر المنطقة العسكرية الثانية والقصر الجمهوري ومواقع في منطقتي المسحة وخلف بالإضافة الى مبنى إدارة السير والمؤسسة الاقتصادية في مدينة المكلا.

وكان تنظيم القاعدة اقتحم مدينة المكلا مطلع نيسان (ابريل) من العام الماضي ويفرض سلطة أمر واقع في المدينة، مستغلا الحرب بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح.