الصين تتباهى بعدم قدرة مسلمات الأيغور على الإنجاب بعد الآن

تفاخرت السفارة الصينية في الولايات المتحدة يوم الخميس، 7 كانون الثاني/يناير، على موقع "تويتر" نقلاً عن دراسة حديثة تدعي أن إعادة تعليم نساء الإيغور جعلهن يعتقدن أنهن "لم يعدن قادرات على الإنجاب". على مر السنين.

انخرطت الحكومة الشيوعية في الصين في احتجاز وإعادة تعليم الأقليات المسلمة "الإيغور" في منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين.

وانتقد نشطاء وجماعات حقوق الإنسان النظام الصيني واتهموه بالضلوع في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان فيما يتعلق بهذا البرنامج.

في نوفمبر/تشرين الثاني 2019 ، أفادت شبكة "بي بي سي" بأن وثائق مسربة كشفت أن الصين قامت بشكل منهجي "بغسل أدمغة" مئات الآلاف من المسلمات في معسكرات اعتقال مشددة الحراسة على الرغم من ادعاء بكين باستمرار أن المعسكرات في شينجيانغ توفر التعليم والتدريب الطوعيين.

وشاهدت "بي بي سي" بانوراما وثائق رسمية تظهر كيف تم اعتقال السجناء وتلقينهم ومعاقبتهم. ورفضت الصين الوثائق ووصفتها بأنها مزورة.

تعرضت معاملة الصين للإيغور لهجوم من الغرب مؤخرًا في ديسمبر/كانون الأول 2020 عندما اتهم وزير الخارجية مايك بومبيو الصين بتقليص الحرية الدينية للإيغور. في حديثه في مقابلة مع برنامج "Wake Up America"، وهاجم بومبيو بكين بسبب معاملتها وقارنها بالتطهير العرقي النازي لليهود في الثلاثينيات.

حاولت السفارة الصينية، في تغريدة لها، أن تظهر أنه ليس كل شيء على خطأ مع الإيغور. في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، استشهد بتقرير صحيفة "تشاينا ديلي" الذي تحدث عن مركز أبحاث التنمية في شينجيانغ ووجد أنه "في عملية القضاء على التطرف، تم تحرير عقول نساء الويغور في شينجيانغ وتم تعزيز المساواة بين الجنسين والصحة الإنجابية، مما جعلهن غير قادرات على الإنجاب بعد الآن".

وفي حديثها عن نتائج التقرير، قالت السفارة إن النساء كن "أكثر ثقة واستقلالية".

وكان تقرير بحثي جديد أفاد أن الصين تجبر النساء على إجراء عمليات تعقيم لأنفسهن أو تزويدهن بوسائل تمنع الحمل في منطقة شينجيانغ، في مسعى واضح للحد من تعداد سكان الإيغور المسلمين.

وأثار التقرير، الذي أعده الباحث الصيني أدريان زينز، دعوات دولية لإجراء تحقيق بمعرفة الأمم المتحدة.

ونفت الصين مزاعم التقرير، ووصفتها بأنها "لا أساس لها من الصحة".

وتواجه الدولة بالفعل انتقادات واسعة النطاق لاحتجازها أعداداً كبيرة من الإيغور في معسكرات اعتقال.


ويُعتقد احتجاز السلطات نحو مليون شخص من الإيغور وغيرهم من الأقليات المسلمة في الصين، داخل كيانات تطلق عليها الدولة معسكرات "إعادة تأهيل".

وكانت الصين قد نفت في وقت سابق وجود المعسكرات، ثم دافعت عن وجودها بعد ذلك كإجراء ضروري لمكافحة الإرهاب، في أعقاب العنف الانفصالي في منطقة شينجيانغ.

واعتمد تقرير زينز على مزيج من البيانات الإقليمية الرسمية ووثائق سياسية ومقابلات مع نساء من الأقليات العرقية في شينجيانغ.

ويزعم التقرير أن نساء الإيغور والأقليات العرقية الأخرى مهددات بالاعتقال في معسكرات لرفضهن إجهاض حالات الحمل التي تتجاوز الحد المسموح به للإنجاب.