الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

أثبتت العديد من الدراسات البحثية أن النساء هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بمرض الروماتيزم، في إشارةٍ إلى أن هناك ثلاث نساء مقابل رجل واحد يصبن بمرض الروماتيزم؛ وبالرغم من ذلك لا يحظى مرض الروماتيزم بالتوعية اللازمة مثل الأمراض الاخرى التى تصيب المرأة مثل هشاشة العظام والذئبة الحمراء الذي يصيب تسع نساء مقابل رجل واحد ، وهو ما يؤدي إلى تأخر اكتشافه وتشخيصه وعلاجه .

 

ونظراً لعدام توافر التوعية اللازمة بهذا المرض عند النساء فإن الحالات المرضية لهن تتفاقم بل إن بعض النساء يذهبن إلى طبيب العظام عند الشكوى من أعراض روماتيزمية لجهلهن بالتخصص المناسب لعلاجهن فى حين يتعين عليهن الذهاب لاخصائي روماتيزم كما يقول الدكتور عادل محمود استاذ الأمراض الباطنة والروماتيزم والمناعة وعضو الكلية الأمريكية للروماتيزم ومدير وحدة الروماتيزم بكلية طب عين شمس مطالباً الإعلام بالتوسع في مناقشة هذا المرض والتوعية به.

 

ويشير د.أحمد السباعى بحسب جريدة "الأهرام" إلى أهمية التوعية بمرض هشاشة العظام المؤقتة الذى يصيب السيدات فى أثناء فترة الحمل أو فى مرحلة ما بعد الولادة ويندر اكتشافه وتشخيصه بين السيدات موضحاً أن من أعراضه تورم فى جزء من الجسم قد يكون اليد أو القدم ثم تغير فى درجة حرارة هذا الجزء إما بالارتفاع أو بالانخفاض يلى ذلك كثافة فى نمو الشعر فى هذا الجزء وآلام شديدة بسبب إصابة الجهاز السينمبثاوى مشيراً إلى أن هذه الاعراض قد تكون وقتية إذا تم علاجها وتداركت آثارها إلا أنها قد تتطور لتؤدي إلى حدوث مشكلة دائمة فى الجزء المصاب من الجسم بحيث يكاد هذا الجزء يفقد وظيفته وأشار الدكتور أحمد السباعى إلى أهمية رفع الوعي بأعراض هذا المرض بين الأطباء بصفة خاصة حتى لايؤدي تجاهله إلى الاضطرار لعمليات تغيير المفاصل.