الخضري: حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة هو البوابة الحقيقية للأمن والسلام

غزة - أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملة في دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس، البوابة الحقيقية للأمن والسلام.

 

وشدد الخضري على ضرورة وقف مساعي تكريس الاحتلال الاسرائيلي للأرض الفلسطينية والقدس بكافة أشكالها، وأبرزها الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للاحتلال، واستمرار الاستيطان والجدار والتهويد في القدس والضفة الغربية، وحصار غزة.

 

وأكد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء 5-12-2017 أن الشعب الفلسطيني صاحب حق واضح، "ولا يموت حق ووراءه مطالب".

 

وقال "من الخطورة أن يصمت المجتمع الدولي ولا يحرك ساكناً في وجه كل مخططات اسرائيل الهادفة لالتهام الأرض، واستهداف الانسان، وفرض وقائع خطيرة على الارض الفلسطينية، من عزل وحصار لمدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية والقدس، بهدف منع إمكانية قيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس".

 

وقال " المطلوب الآن وبدون تأخر أو تسويف، وحده فلسطينية وشراكة حقيقة في تحمل المسؤولية لمواجهة التحديات المختلفة والمتصاعدة".

 

ودعا إلى ضرورة توحد الكل الفلسطيني، بما ينسجم مع تطلعات وآمال الشعب الفلسطيني، ويعزز من صموده في مواجهة مخططات الاحتلال التهويدية واقتحاماته.

 

ودعا إلى موقف عربي وإسلامي ودولي أكثر قوة لحماية القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية من التهويد واستهداف المسجد الأقصى وكل الأماكن المقدسة، وتشكيل قوة ضاغطة عربية وإسلامية ودولية لإنهاء الاحتلال غير الشرعي لأرضنا وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس، خالية من المستوطنات وجدار الفصل، وتحرير الأسرى البواسل.