الكاتب والباحث ناهض زقوت ينعي الدكتور عمر شلايل

يتقدم الكاتب والباحث ناهـض زقـوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق/ م.ت.ف، نائب أمين سر المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء الفلسطينيين في المحافظات الجنوبية، بخالص العزاء وأصدق مشاعر المواساة من الكتاب والأدباء ومن قيادة حركة فتح ومن عموم أبناء شعبنا ومن آل شلايل الكرام بوفاة

 

الكاتب والشاعر الدكتور عمر شلايل (أبو رجائي)

 

سفير فلسطين السابق في السودان

 

المرحوم المناضل عمر شلايل ابن مدينة يبنا، نشأ في ظل الاحتلال، وعاش المأساة منذ بزوغ أول شراراتها، وأدرك أن للعلم والثقافة دوراً مهماً في التصدي لهذه الهجمة الصهيونية والمدعومة دولياً بكل الوسائل والامكانيات، لتحط على أرض فلسطين وتنشئ دولة لمن لا يملكون حقاً، ولا أهليةً قانونية على أرضهم.

 

كرّس حياته لتلقي العلم وخدمة القضية، فحصل على الثانوية العامة من مدرسة فلسطين في غزة، وبكالوريوس الهندسة المدنية من جامعة الإسكندرية، وماجستير قسم الدراسات الإسلامية من طرابلس، ولم يتسن له تكملتها بسبب الظروف السياسية في العام 1983، لكنه عاد ودرس الماجستير، ثم الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة الخرطوم، وعين رئيس اتحاد طلاب فلسطين في الإسكندرية 68 – 69، وأمين سر إقليم فتح في ليبيا 75 – 83، وعين قائماً بأعمال م.ت.ف في طرابلس 80 -83

 

وسفيراً في الصومال في 83، إلا انه اعتذر عن هذه المسؤولية. وكان عضو هيئة التعبئة والتنظيم في تونس 83 – 85، وعضو مجلس وطني في دورة عمان 84، ورئيس المجلس الأعلى للمهندسين الفلسطينيين 86 -95، وسفير فوق العادة في السودان 85، وحتى الآن يمثل للسلطة وحركة فتح هناك. عضو الاتحاد العام للكتاب والادباء الفلسطينيين، وصدر له العديد من الكتابات السياسية والادبية، شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات في مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق.

 

وقد وافته المنية صباح اليوم إثر أزمة قلبية، وتقام صلاة الظهر على جثمانه في مسجد عمار بن ياسر في تل الهوا بالقرب من بنك فلسطين.

سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، والصبر والسلوان لذويه ومحبيه.

وإنا لله وإنا إليه راجعون