الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

 

أكد بيريز الطرابلسي، رئيس الطائفة اليهودية في جزيرة جربة، تأييد اليهود التونسيين للرئيس قيس سعيد، معتبراً أن ما قام به لا يعتبر "انقلاباً"، كما طالب باستعادة أملاك اليهود التي خسروها عقب مغادرتهم للبلاد زمن حكم الحبيب بورقيبة.

وقال الطرابلسي في تصريحات صحفية: "نحن لا نعتبر ما قام به رئيس الجمهورية قيس سعيد انقلاباً، ونتمنى له النجاح في حملته (التدابير الاستثنائية) وندعوه إلى الكثير من العمل لأن الوضع الراهن يقتضي ذلك".

ودعا الطرابلسي إلى استعادة ممتلكات اليهود في العاصمة التونسية التي خسروها خلال حكم الحبيب بورقيبة عقب محاولة تطبيق تجربة "التعاضد" (نموذج اشتراكي) على يد الوزير السابق أحمد بن صالح، والتي لم يكتب له النجاح في تونس.

وأضاف "لا وجود لممتلكات لليهود في جربة، ولكن في العاصمة تونس هناك حوالي 80% من اليهود فرّطوا في ممتلكاتهم دون أن يعرفوا مصيرها، وهناك من توفي منهم وليس له أبناء وجميع هذه الممتلكات تم الاستيلاء عليها مجاناً، ولم يكن هناك ممثل لليهود في تونس بسبب وفاة الأعضاء المشرفين على اليهود في تونس".

وهذه المرة الأولى التي يعبّر فيها اليهود التونسيون عن موقفهم من تدابير الرئيس قيس سعيد، والتي يرى البعض أنها تمثل "انقلاباً" على المسار الديمقراطي في البلاد، فيما يرى آخرون أنها "تصحيح" لهذا المسار الذي تعرض لهزات عدة خلال العقد الأخير.