نظم عدد من الأحزاب التونسية، مساء السبت، مسيرة جماهيرية حاشدة نصرة للأقصى ودعما لشعبنا في هبته ضد الاحتلال ومستوطنيه، في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس.

 وتقدم المسيرة الأمناء العامون للأحزاب المنضوية باسم الجبهة الشعبية التونسية زهير المغزاوي، وزياد لخضر، والناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمة الهمامي، وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب التونسي يتقدمهم مباركة البراهمي حرم الشهيد محمد البراهمي، والسفير المناوب لسفارة دولة فلسطين بتونس عمر دقة.

ورفعت المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية والتونسية، تقدمها علم فلسطيني بطول عشرين مترا، وصدحت الحناجر نصرة للأقصى 'كلنا القدس وكلنا الأقصى'، ورفعت الشعارات المساندة لهبة الشعب الفلسطيني الذي يتصدى لجنود الاحتلال والمستوطنين اللذين شرعوا بقتل الفلسطينيين بدم بارد.

وأكد المشاركون أن الأقصى لن يخضع للتقسيم الزماني أو المكاني كما يخطط الاحتلال ومستوطنوه، مشددين على ضرورة التحرك العربي والدولي الواسع مع هبة أبناء شعبنا البطل.

وتوسط شارع الحبيب بورقيبة خيمة للمشاركين؛ عرض فيها صور لنضال الفلسطينيين، وصدحت الموسيقى بالأغاني الوطنية الفلسطينية، وأغاني الشيخ إمام، وأشعار فلسطينية وطنية.

وأصدرت أحزاب تونسية بيانات تشدد على ضرورة دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في تصديه للاحتلال ومستوطنيه الذين يحاولون تهويد القدس وفرض التقسيم الزماني والمكاني عليه، مؤكدين أن ذلك لن يحصل مهما كان الثمن.



 

 المزيد من الاخبار على نداء الوطن