الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

حمل حزب الرئيس السوداني عمر البشير، الخميس، الولايات المتحدة المسؤولية عن أي اضطرابات تحدث في السودان نتيجة تمديد واشنطن العقوبات المفروضة على الخرطوم منذ عقود.

وقال نائب زعيم المؤتمر الشعبي برئاسة البشير، إبراهيم محمود، أن من اتخذوا قرار تمديد العقوبات "يتحملون مسؤولية" أي تأثيرات سياسية أو أمنية لهذا القرار.

ونقلت فرانس برس تأكيد الحزب أن القرار سيشجع المتمردين والجماعات المسلحة على بدء نشاطاتها وزعزعة الأمن في السودان والمنطقة.

وكان البشير علق، الأربعاء، المحادثات مع واشنطن، والتي تهدف إلى إنهاء العقوبات، بعد يوم من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب تمديد الفترة الانتقالية، التي كان حددها سلفه باراك أوباما بـ6 أشهر، قبل رفع كامل محتمل للعقوبات، لـ3 أشهر.

يذكر أن أوباما قرر قبل مغادرته البيت الأبيض، في يناير الماضي، تخفيف العقوبات، وحدد مهلة 6 أشهر لمراجعتها.