الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

البشير: لست إخوانيا وتنظيمهم الدولي يهدد استقرار الدول العربية وعلاقتي جيدة بالسيسي

ابو ظبي: أكد الرئيس السوداني عمر البشير لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية، الأربعاء، أن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين يهدد استقرار الدول العربية.

وأشار «البشير» إلى رفض بلاده الطابع الدولي للإخوان، منوهاً بحق الدول في اتخاذ ما تراه مناسباً لخدمة أمنها واستقرارها بعد تنامي تأثير التنظيم الدولي للإخوان وتدخله في شؤون دول عربية.

كما لفت إلى ضرورة مواجهة تنظيم «داعش» الذي يشكل تهديداً مقلقاً للمنطقة العربية، وتحدث عن تنسيق سوداني- إماراتي لاحتواء الأوضاع في ليبيا.

ونفى البشير، انتماءه لجماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى العلاقات الجيدة التي تجمع بلاده بمصر. وأكد حق الدول في تجريم من تجد فيه خطورة على أمنها، لافتًا إلى دعم السودان للفصائل الليبية في وقت سابق.

وقال البشير،: "ليس لدينا علاقة تنظيمية بهذه الجماعة، وليس لنا تأثير عليها، وليس لها تأثير علينا".

وبشأن العلاقات السودانية مع مصر، أكد أنها "جيدة جدا على جميع مستوياتها، وفي المجالات السياسية والثقافية والتجارية" وتابع: "تربطني علاقة وطيدة مع الرئيس عبدالفتاح السيسي ".

وعلق البشير في سياق مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، على موقف السودان من تجريم جماعة الإخوان في بعض الدول العربية، بقوله: "هذا شأن يخص كل دولة، وكل دولة من حقها أن تجرّم من تريد داخل حدودها، إذا كان يؤثر على أوضاعها الداخلية، ومن حق كل دولة أن تختار من القرارات، ما يضمن سلامتها وأمنها".