ناسا تكشف نجاح تواصلها مع أول طائرة هليكوبتر على المريخ

 

أرسلت وكالة ناسا إلى المريخ طائرة هليكوبتر صغيرة لاستكشاف الكوكب الأحمر، وأعلنت عن نجاح تواصلها مع الأرض بعد هبوطها على المريخ، مؤكدة أنها تعمل بشكل جيد، وقد وصلت إلى المريخ مربوطة بالمركبة الجوالة "المثابرة"، والتي ستدور على طول فوهة جيزيرو بحثًا عن حياة غريبة قديمة.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تلقت إدارة مهمة ناسا في جنوب كاليفورنيا أول تقرير حالة من طائرة Ingenuity في مركبة استكشاف المريخ الفضائية، حيث ستبقى الطائرة مرتبطة بالمركبة الجوالة لمدة تتراوح بين 30 و 60 يومًا قبل أن تنفصل ويقوم برحلتها الأولى.
 
وأكد التقرير، أن الطائرة الهليكوبتر والصندوق الكهربائي في العربة الجوالة الذي يوجه ويخزن الاتصالات مع الأرض، يعملان كما هو متوقع.
 
وأوضح تيم كانهام، رئيس المشروع في مختبر الدفع النفاث: "هناك عنصران كبيران نبحث عنهما في البيانات: حالة شحن بطاريات Ingenuity، بالإضافة إلى التأكيد على أن المحطة الأساسية تعمل على النحو المُصمم".
 

وأضاف كانهام، أن المحطة الأساسية تعمل على تشغيل أجهزة التدفئة وإيقافها وتشغيلها والحفاظ على عمل الأجهزة الإلكترونية للطائرة ضمن النطاق المتوقع.
 
وأكد رئيس المشروع، "يبدو أن كلاهما يعمل بشكل رائع.. مع هذا التقرير الإيجابي ، سنمضي قدمًا في شحن بطاريات الهليكوبتر".
 
وستعمل ناسا بعد ذلك على التأكد من أن المروحية قادرة على شحن بطارياتها من خلال الألواح الشمسية الموجودة على متنها، وأنها تستطيع البقاء على قيد الحياة في ليالي المريخ شديدة البرودة.
 
أوضحت وكالة الفضاء أن ضمان أن Ingenuity لديها الكثير من الطاقة المخزنة على متنها للحفاظ على التدفئة والوظائف الحيوية الأخرى مع الحفاظ أيضًا على صحة البطارية المثلى أمر ضروري لنجاح مروحية المريخ.
 
وتؤكد ناسا الآن، أن العربة الجوالة والمروحية يمكنهما الاتصال بالأرض، وسيقارنان بيانات الشحن على المريخ بالبيانات من الشحن أثناء السفر إلى الكوكب، للتعامل بشكل جيد مع هذا الأمر.