وأضاف أن "مسبار الأمل" سيرسل أول صور في الرحلة، بعد 28 يوما من انطلاقها، لافتا إلى أن ذلك التقدير جاء بعد دراسات تم إجراؤها.

وسينطلق مسبار الأمل، عند الساعة 5:51:27 صباحا بتوقيت اليابان (00:51:27 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات) (20,51 ت غ)، يوم الأربعاء الموافق 15 يوليو 2020، من "مركز تانيغاشيما الفضائي" في اليابان.

وأعرب شرف عن شكره للحكومة اليايانبة والمعامل في تانيغاشيما، وكل الذين ساهموا في إنجاز المشروع.

كما نوه إلى أنه كانت هناك بعض التحديات في نقل المعدات الخاصة بالمشروع، في ظل الظروف الحالية التي يعيشها العالم بسبب أزمة فيروس كورونا.

وشدد على أن مهمة مسبار الأمل هي "مهمة علمية تهدف إلى استكشاف ومحاولة دراسة الغلاف الجوي المحيط بالمريخ، والتغيرات الجوية التي تحدث هناك، لا سيما الإشعاعات".

وأشار إلى أن مهمة المسبار، ستساعد البشر على "فهم البنية والتغيير" في غلاف الكوكب الأحمر.

 

وقال: "إن الهدف الأساسي من المسبار هو تحفيز الشباب الإماراتي والعربي، والمساهمة في إحداث تقدم علمي وتكنولوجي يساعدنا في حياتنا اليومية".

ويتولى قيادة التجهيزات والاختبارات فريق عمل "مسبار الأمل" المكون من كوادر إماراتية شابة، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والعلميين لـمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

ومن المتوقع أن يصل مسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ، في فبراير المقبل، بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي، ومرور 50 عاما على إعلان الاتحاد عام 1971.

وبإطلاق "مسبار الأمل" ستصبح الإمارات أول دولة عربية تضع مسبارا غير مأهول في المدار لاستكشاف الكوكب الأحمر، وذلك بعدما أرسلت العام الماضي رائد فضاء أمضى ثمانية أيام في محطة الفضاء الدولية.