القاهرة : هل هناك تفسير لما أذاعته قناة الجزيرة، ونشره موقعها الإليكترونى على شبكة الإنترنت، أمس تحت عنوان " هل انتهى الود بين أقباط مصر والسيسي؟"، وهل له علاقة بالحادث  الإرهابى الذى استهدف تفجير الكنيسة البطرسية  بالعباسية صباح اليوم الأحد؟

قناة الجزيرة تبشر بتفجير الكنيسة البطرسية (1)

الجزيرة، زعمت إن أقباط مصر لم يعودوا يرون في الرئيس عبد الفتاح السيسي منقذاً لهم، حيث بدا لهم أنه لا يختلف كثيرا عن أسلافه، ناسبة هذا التصريح لشخص يدعى "يوهانس مقار" بلجيكي الجنسية ومن أصول مصرية، واعتبرته باحثا فى الشأن القبطى.

قناة الجزيرة تبشر بتفجير الكنيسة البطرسية (2)

وهنا لابد أن نتساءل باندهاش ،هل الجزيرة تعلم الغيب وتضرب الودع، لدرجة أنها فى كل حادث تترك بصمتها سواء بإذاعته قبل وقوعه، أو بالتلميح عنه قبل حدوثه بيوم أو أكثر، وهو ما حدث، عندما نشرت موضوعا يحمل عنوان "هل انتهى الود بين أقباط مصر والسيسي؟" بالأمس  ، ثم استيقظ المصريون من نومهم اليوم على خبر تفجير "الكنيسة البطرسية"، بالعباسية.

قناة الجزيرة تبشر بتفجير الكنيسة البطرسية (3)

قولا واحدا، اسأل عن قطر والجزيرة مع كل حادث إرهابى يقع فى مصر، فالخلاصة التى يعرفها أى باحث نزيه أو مراقب يستطيع تحليل وربط الأحداث ،أن قطر وقناتها لن يتركا مصر فى حالها، حتى ينفذان مؤامرة إسقاطها ، وهى المؤامرة التى يثبت المصريون يوما بعد يوم أنهم قادرون على إفسادها وإفشالها.

 

اليوم السابع