الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

ما هي الرسالة التي وجهها أهالي المختطفين لـلسيسي 


القطاع غزة   -  ناشد ذوو المختطفين الأربعة جمهورية مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة معرفة مصير أبنائهم المختطفين والإفراج عنهم بعد مضي 100 يومٍ دون معرفة أي معلومات عن أحوالهم أو مصيرهم.

 

وجاء ذلك خلال وقفة نظمها أهالي المختطفين الأربعة، صباح اليوم الخميس أمام بوابة معبر رفح البري للمطالبة بالكشف عن مصير أبنائهم والإفراج عنهم بعد مضي 100 يوم على اختطافهم ، ورفع الأهالي شعارات: "#أعيدوا_المختطفين" و"أعيدوا لنا أبناءنا" و"100 يوم على اختطاف أبنائنا في مصر!!".

 

وخلال كلمة لأهالي المختطفين، قال محمد أبو لبدة خال المختطف عبد الدايم أبو لبدة "لقد طالبنا مرارًا وتكرارًا السلطات المصرية المسئولة بضرورة الإفراج عن أبنائنا ولن نمل ولن يهدأ لنا بال ولن تقر لنا عين حتى يتحقق لنا مطلبنا العادل".

 

وتابع:"وجهنا نداءاتنا ومناشداتنا إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزارة الخارجة والداخلية المصريتين وإلى الرئاسة الفلسطينية والسفارة في القاهرة ولكن لا مجيب حتى اللحظة ، ولا بارقة أمل تلوح في نهاية النفق".

 

ووجه نداء إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة اللقاء به لإطلاعه على معاناة أهالي المختطفين ، مناشداً الأشقاء المصريين بضرورة التدخل السريع والعاجل لإنقاذ المختطفين.

 

وأضاف أبو لبدة: "هذه الجريمة يا سادة تمت على أرض مصرية وتحت السيادة المصرية وعلى مرأى ومسمع من الأمن المصري الذي لم يحرك ساكنًا حتى هذه اللحظة لمنع الجريمة أو محاولة الكشف عن ملابساتها أو خيوطها".

 

واختطف أربعة شبان فلسطينيين في 19/8/2015 داخل الأراضي المصرية بعد اجتيازهم جميع الإجراءات المطلوبة للسفر للعلاج أو التعليم ، ومضى 100 يوم على اختفائهم دون معرفة أي معلومات حول مصيرهم إلى الآن.

 

 

 المزيد من الاخبار على نداء الوطن