الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

طوكيو – (بزنيس واير/"ايتوس واير"): أجرت "وول ستريت جورنال إنتليجنس" استطلاعاً عالمياً جديداً للرؤساء التنفيذيين لصالح "إن تي تي"، وهي المزود العالمي لحلول التكنولوجيا والأعمال. وركّز الاستطلاع على دور الشركات في المساهمة بتحقيق الأهداف المجتمعية.

وشمل الاستطلاع العالمي الذي أجرته "وول ستريت جورنال إنتليجنس" 351 رئيساً تنفيذياً لشركات كبرى تمثل 10 قطاعات رئيسية في 15 دولة لفهم وجهات نظرهم حول دور مؤسساتهم في المجتمع، واستراتيجياتهم المعنية بالأثر الاجتماعي وأصحاب المصلحة المعنيّين، والطريقة التي دفعت بها جائحة "كوفيد-19" هذه الاستراتيجيات.

وأكّد الاستطلاع على تزايد أهميّة الأشخاص والكوكب لدى المؤسسات على اختلاف أحجامها في مرحلة ما بعد الجائحة والكوكب، إذ لم يعد اهتمامها مقتصراً على تحقيق الربح فحسب. وعلى الرغم من تجلّي هذا التوجّه قبل مارس 2020، إلّا أنّه غدا أكثر وضوحاً وأهميةً بفعل الجائحة.

ويُسلّط هذا البحث الضوء أيضاً على كيفية دعم المؤسسات لجودة حياة الموظفين وإدارة التغيير بشكل أفضل. ويكشف البحث النقاب عن الأدوات والنصائح الأكثر قيمة لتنفيذ الأغراض الاجتماعية بالتزامن مع تحليل أهم التحديات.

النتائج الرئيسية:
• يوافق 94 في المائة على أنّ "الجائحة رفعت سقف التوقّعات بأنّ الشركات الكبرى ستخدم مصالح جميع أصحاب المصلحة وليس المساهمين فحسب".
• يُدرك 79 في المائة من المسؤولين التنفيذيين تزايد الأهمية المعطاة لصحة الموظفين وجودة حياتهم خلال السنتين الماضيتين.
• يوافق 77 في المائة من المشاركين في الاستطلاع على أنّ مشاركة الموظفين مهمةٌ بقدر الربحية من حيث تعزيز نتائج الأداء.
• صرّح 64 في المائة من قادة الأعمال الذين شملهم الاستطلاع بأنّ لديهم غرض راسخ محدّد في البيان الرسمي لرسالة الشركة.
• يعمل 61 في المائة من المشاركين في الاستطلاع على الانتقال إلى الأغراض الاجتماعية من خلال توليد القيمة عبر تحقيق أرباح مستدامة مع تقليل الأضرار.
• أشار 54 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إلى أنّهم وضعوا جداول عمل هجينة – العمل من المنزل مقابل العمل من المكتب.
• بيَّن 53 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنّ الأمن السيبراني يُعتبر الأداة التكنولوجية الأكثر أهمية لتنفيذ الأغراض الاجتماعية، حيث أشار 44 في المائة منهم إلى الذكاء الاصطناعي باعتباره ثاني أهم أداة.

وفي مرحلة ما بعد الجائحة، تتزايد أهميّة الأشخاص والكوكب لدى المؤسسات على اختلاف أحجامها، إذ لم يعد اهتمامها مقتصراً على تحقيق الربح فحسب، وتضطلع التقنيات الرقمية بدور محوري في خلق ’وضع طبيعي جديد‘. وصرّح غالبية الرؤساء التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع بأنّ الجائحة زادت من أهمية الأغراض الاجتماعية وإعطاء الأولوية للذين يقودون بشكل هادف.

ويُدرك قادة الأعمال أنّ الموظفين بحاجة إلى الدعم خلال هذه الفترة التي تشهد تغيّرات جوهرية، وأن المؤسسات التي تفشل في اتّخاذ إجراءات مُجدية ستتعرّض لخطر فقدان ميزتها التنافسية. ويسلط معظم المشاركين في الاستطلاع الضوء على الآثار الإيجابية الكبيرة لهذه المسألة على نتائج الأعمال المالية وغير المالية.

لمحة عن هذا البحث
أجري هذا البحث بين شهري يونيو ويوليو 2021 وشمل رؤساء تنفيذيين في 15 دولة شاركوا في استطلاع عبر الإنترنت ينظر في كيفية دعم المنظمات لجودة حياة الموظفين وإدارة التغيير بشكل أفضل. ويسلط البحث الضوء على أهمية تحسين التواصل الداخلي والخارجي. ويكشف النقاب عن الأدوات والنصائح الأكثر قيمة لتنفيذ الأغراض الاجتماعية بالتزامن مع تحليل أهم التحديات. ويمثل المشاركون في الاستطلاع الشركات العاملة في 10 قطاعات رئيسية؛ ويُبلِغُ نحو ربع هذه المنظمات عن عائدات سنوية تبلغ 10 مليار دولار أمريكي أو أكثر، ويُدِرُّ نحو ثلثها ما بين 500 مليون دولار أمريكي ومليار دولار أمريكي. وتمحورت الأسئلة التي طرحها الاستطلاع على الرؤساء التنفيذيين حول رؤيتهم لدور مؤسساتهم في المجتمع، واستراتيجياتهم المعنية بالأثر الاجتماعي وأصحاب المصلحة المعنيين، والطريقة التي دفعت بها جائحة "كوفيد-19" هذه الاستراتيجيات وأثّرت بها. ويتبع الاستطلاع استطلاعاً مشابهاً أُجري في عام 2020، بعنوان إعادة البناء بصورة هادفة، يتيح تقييم التوجّهات الناشئة. لقراءة أحدث الأبحاث، يرجى تحميل الورقة البحثية.

لمحة عن "وول ستريت جورنال إنتليجنس"
تجري "وول ستريت جورنال إنتليجنس"، وهي وحدة أعمال تابعة لقسم الإعلان لدى "ذا وول ستريت جورنال" أبحاثاً مفصّلة حسب الطلب وأخرى ثانوية للعلامات التجارية والعلامات التجارية لعملاء "ذا وول ستريت جورنال" | مجموعة "بارونز". ومن خلال التحليل الدقيق، توفر "وول ستريت جورنال إنتليجنس" رؤى سديدة ومناسبة وموثوقة. ويُشار إلى أنّ مؤسسة "وول ستريت جورنال" الإخبارية لم تشارك في إنشاء هذا المحتوى.

لمحة عن "إن تي تي"
تؤمن شركة "إن تي تي" بالمساهمة في المجتمع من خلال عملياتنا التجارية. نساعد الأشخاص والعملاء والمجتمعات على الانتقال بثقة إلى المستقبل الرقمي وصنع عالمٍ أفضل. وتشمل خدماتنا استشارات الأعمال الرقمية، والتكنولوجيا والخدمات المدارة في مجال الأمن الإلكتروني، والتطبيقات، ومواقع العمل، والسحابة، ومراكز البيانات، والشبكات. وانطلاقاً من كوننا من المزوّدين الخمسة الأوائل العالميين لحلول التكنولوجيا والأعمال، تعمل فرقنا المتنوعة التي تضم أكثر من 300 ألف موظف في أكثر من 80 دولة ومنطقة، وتقدم خدماتها إلى أكثر من 190 دولة ومنطقة.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي:
https://www.businesswire.com/news/home/20211017005081/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

المصدر: "ايتوس واير"