دبي:

أعلنت شركة زيوريخ كابيتال فندس - الشركة متخصصة في مجال تكنولوجيا "بلوك تشين" التي تتخذ من دبي مقرا لها – وبالتعاون مع بنك آية رزق الرقمي وسولمون كابيتال عن إطلاق منصة " إيكسور" (exor) الرقمية في دول أمريكا اللاتينية ودول بحر الكاريبي ، ذلك لتداول العملات المشفرة بالعملات الخاصة بهم.
و تعد منصة ايكسور" (exor)" اول منصة تداول رقمية شاملة مدموجة مع بنوك رقمية، وتعتبر الأولى عالمياً متعدد الإستخدامات وخاصة بمنطقة أمريكا اللاتينية، حيث توفر خدمات البنوك و مجالات التمويل التجاري للتوسع في مجالات التجارة الرقمية بالشراكة مع سولمون كابيتال .

وترتبط المنصة الجديدة بالشراكة مع 14 بنك دولي وعربي وأفريقي وآسيوي و بنوك من امريكا اللاتينية و البرازيل ، حيث ستسهم في تقليل مخاطر الاحتيال الناتجة من النظام الحالي المعتمد على الأوراق في مجال تمويل التجارة، كما تعكس التزام القطاع المصرفي تجاه عملية التحول الرقمي الشامل.

وقال الدكتور فهد المرعبي، المؤسس والمدير التنفيذي للشركة إيكسور للتداولات أن جرى غطلاق منصة " exor"إيكسور لتداول الأصول الرقمية ذات الكفاءة العالية وسهلة الاستخدام، والتي تجعل من السهل على المستثمرين شراء وبيع وتداول العملات الرقمية بأمان. "

وأوضح المرعبي أن منصة ايكسور "exor"، والتي سيتم تدشينها عبر "الإنترنت" في 30 نوفمبر 2021، تعد إحدى أولى بورصات تداول الأصول الرقمية يتم إطلاقها في منطقة امريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، وستكون موصولة بين الشرق الأوسط وافريقيا وشمال أفريقيا واسيا وأوروبا ، وهي تضع في متناول المستثمرين المطّلعين والمبتدئين تجربة استخدام تلقائية من خلال ما توفره من أدوات تداول متطورة وخيارات متعددة من العملات الرقمية.

وأشار إلى تدابير أمنية صارمة ورسوم تداول رمزية، مؤكداً أن الطلب على تداول وإصدار الأصول الرقمية يشهد نمواً مطرداً بالتزامن مع الإقبال الهائل على تقييم العملات الرقمية مثل "بيتكوين" والتطور السريع لتقنية "بلوك – تشين".

وأعرب المرعبي عن اعتقاده بأن السوق الإقليمي وصل إلى مستوى معقول من النضج، ولكنه في الواقع يفتقر إلى منصات سهلة الاستخدام تتيح وتسهل أنشطة بيع وشراء العملات الرقمية ضمن بيئة تداول آمنة، منوهاً بأن منصة "exor" تعد في وضع يؤهلها للعب دور حيوي على نحو متزايد، خاصة أن العملات الرقمية لا تزال تحدث هزة في الأنظمة المالية التقليدية.
وتابع "منصة ايكسور" تتيح للمستخدمين المسجلين البدء بإيداع ومن ثم تداول نحو 10 من العملات الرقمية مباشرة من خلال أزواج العملات المختلفة مثل USDT و"بيتكوين" (BTC) و"إيثيريوم" Ethereum Tezos و"ريبل" (XRP) وغيرها، معلناً أنه لا توجد رسوم للتسجيل في "exor"، في حين تحتسب رسوم تنافسية منخفضة على الإيداع والسحب والتداول تراوح .0.2%. .

وأوضح أن الشركة تهدف من خلال المنصة الجديدة إلى توفير وسيلة سهلة ومضمونة للمستثمرين فعليا للتداول بأريحية وباستخدام النقد "الكاش" بشكل مباشر.
وفيما يخص حدود التعامل عبر منصة "exor"، أجاب المرعبي:" لا يوجد حد أدنى للشراء، حيث يمكن شراء الوحدات الأقل من العملة المشفرة الواحدة "كسر العملة"، ولكن توجد حدود قصوى للسحب والإيداع.
وذكر أنه فيما يخص المخاوف من زيادة استهداف منصات ومحافظ العملات المشفرة لسرقة أرصدة تلك العملات بعد الارتفاعات القياسية في أسعارها، فإن الشركة تتبع آليات جديدة لتوفير بيئة تداول آمنة ومواجهة احتمالات اختراق النظام عبر المنصة الجديدة، حيث تحتفظ بنسبة 5% فقط من أصولها من العملات عبر الإنترنت، في حين تحتفظ بنسبة 95% كأصول باردة غير متصلة بـ"الإنترنت"، ما يعني أنها معزولة تماماً حتى لو تم اختراق النظام.

بدوره، أكد السيد بليغ الشيخ أن المنصة ستتوسع خلال الفترة المقبلة، لتضم المزيد من البنوك، داعياً جميع البنوك للانضمام إليها، والعمل معاً على مكافحة عمليات الاحتيال، ومخاطر التمويل المزدوج، إضافة إلى العديد من التحديات الأخرى المتعلقة بتمويل التجارة.

ومن جهته، كشف ايميليو هرناندز أن هناك عدد كبير من البنوك الاخرى في طريقها للانضمام إلى المنصة التي قال إنها ستتحول خلال فترة قصيرة إلى منصة وطنية رقمية كاملة، تتميز بسهولة ويسر الانضمام إليها في أي وقت مستقبلاً وأكد أن الشركة تهدف إلى قيادة التحول الرقمي للتجارة في العالم، من خلال تمكين البنوك والمؤسسات والهيئات الحكومية من الاستفادة بشكل جماعي من التقنيات المستقبلية مؤكداً أن المنصة ستقدم مختلف الحلول التكنولوجية لتطوير الأعمال وفقاً لمتطلبات واحتياجات السوق المستقبلية.