البرغوثي : إطار "الأمناء العامين" هو الإطار الموحد الذي نأمل أن تنبثق عنه حكومة وطنية

 

قال أمين عام حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، إن إطار الأمناء العامين للقوى الفلسطينية هو هذا الإطار السياسي الموحد، الذي من الممكن أن تنبثق عنه حكومة وحدة وطني.

واضاف البرغوثي  إلى أن هذا الإطار يجب أن تنبثق عنه أيضًا لجنة إعمار وطنية فلسطينية مستقلة بتعاون مع الأشقاء المصريين في هذا الاتجاه.

وشدد البرغوثي على أن ليس لدى الشعب الفلسطيني وقت الآن للدخول في حوارات طويلة، بعد أن حاور طويلاً،  وكثيرٌ من القرارات التي تم الاتفاق عليها لم تنفذ.

وأشار البرغوثي إلى أن الوضع المتمثل الآن في الضفة الغربية وقطاع غزة والداخل هو وضع خطير، ويدل على أن الفلسطينيين يواجهون الآن حكومة لا تقل عنصرية وتشددًا عن حكومة نتنياهو.

وتابع: "لا بد لنا من موقف فلسطيني مواحد في مواجهة الهجمة الإسرائيلية، المتمثلة أولا في قيام الاحتلال بتشديد الحصار على قطاع غزة، وثانيًا الإعاقات التي يمارسها الاحتلال وبعض الأطراف الدولية الداعمة له، وثالثًا الهجمة الاستيطانية الخطيرة في الضفة الغربية، ناهيك عن ممارسات الجيش العنصرية وتوسيع دائرة الاستيطان".

وعبر البرغوثي عن أمله وأمل الفلسطينيين في أن يكون هناك توافق وطني وشعبي على أساليب ووسائل مقاومة لهذا العدوان وعلى  رأسها المقاومة الشعبية.

وفي الحديث عن ملف إعمار قطاع غزة عقب البرغوثي قائلاً: "لا نريد أن نضيع الوقت، ويجب تشكيل قيادة وطنية موحدة فورًا، ؤكدًا أن الأمر سهل طالما كانت هناك نية صادقة وإرادة لدى كل الأطراف.