مركز حريات ووزارة الداخلية يدربان 407 ضابطاً على مدونة الأخلاقيات وقواعد السلوك العامة لمنتسبي قوى الأمن

نفذ مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية "حريات" بالشراكة مع وزارة الداخلية الفلسطينية ممثلة بمركز التدريب، سلسلة من الدورات التدريبية على مدونة الأخلاقيات وقواعد السلوك العامة لمنتسبي قوى الأمن الفلسطيني، شملت 407 ضابطاً من مختلف الأجهزة الأمنية -، وبتعاون وثيق مع الزملاء في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ومؤسسة الحق ومؤسسة أمان ونقابة الصحفيين الذين أسهموا بإضافات نوعية على طبيعة عملية التدريب ورفع مستواه. وتم إنجاز 19 دورة بواقع ثلاثة أيام لكل دورة بما يعادل 15 ساعة تدريب رغم الإغلاقات المتكررة التي فرضتها الجائحة وحالت دون انتظام عملية التدريب.

وكان الهدف من هذه الدورات إعداد مدربين يتوّلون تدريب زملائهم في المؤسسة الأمنية على المدونة، التي تعتبر إنجازاً وطنياً هاماً لدولة فلسطين لإعلاء شأن حقوق الإنسان يضاف إلى مدونات السلوك الخاصة بكل جهاز أمني، وتتميز عنها بصفتها الإلزامية لمنتسبي المؤسسة الأمنية كونها صادرة عن السيد الرئيس أبو مازن بتاريخ 1/5/2018.

وتعتبر المدونة على درجة كبيرة من الأهمية نظراً للمواضيع التي اشتملت عليها، سواء بإلزام منتسبي المؤسسة الأمنية بالاطلاع والتوقيع عليها، أو بما جاء فيها من نصوص ملزمة بحظر التعذيب، واحترام حرية الرأي والتعبير والحريات الصحفية وتعزيز الشفافية والنزاهة والمساءلة ومكافحة الفساد والحث على العلاقة الإيجابية والشراكة مع المجتمع المدني، والذي تحقق من خلال مشاركة مؤسسات من المجتمع المدني بالفريق الوطني لإعداد المدونة وقيام حريات بالتدريب عليها.

وتتجلى أهمية المدونة بقوتها الإلزامية وكونها أحد أدوات المساءلة التي تستخدمها المؤسسة الأمنية لضمان احترام حقوق الإنسان وتعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والإستعداد لمواصلة التدريب على المدونة وما يوفره ذلك من أرضية صلبة في الإسهام في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية وتعزيز  سيادة القانون والتصدي لجرائم الحرب الإسرائيلية في المحافل الدولية.

وهذه مناسبة يتوجه فيها مركز حريات بالشكر لوزارة الداخلية ومركز التدريب والمؤسسات الحقوقية الشريكة في هذا الإنجاز والثقة التي أولتها وزارة الداخلية لحريات للقيام بهذا الدور، وللاتحاد الأوروبي الذي مَوَّلَ هذا المشروع للسنوات الثلاث الماضية.