بمراسم عسكرية: تشييع جثمان الضابط بالمخابرات ضراغمة في نابلس

شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد الضابط في المخابرات أحمد عبد الفتاح ضراغمة، الى مثواه الأخير في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس، بمراسم عسكرية.

واستشهد ضراغمة بعد إطلاق النار عليه يوم امس من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي على حاجز زعترا جنوب نابلس مما أدى إلى استشهاده وجرح زميل له أصيب بجروح خطيرة .

وقد شيع جثمان الشهيد ضراغمة بجنازة عسكرية مهيبة من قوات الأمن الفلسطيني انطلقت في نابلس محمولة على الأكتاف ومن ثم تم نقله إلى مسقط رأسه في قرية اللبن الشرقية حيث ألقيت نظرة الوداع عليه مو قبل عائلته ومحبيه ومن ثم نقل إلى مسجد القرية للصلاة عليه وحمل على الأكتاف باتجاه مقبرة القرية.
ورفع المشاركون الإعلام الفلسطينية وصور للشهيد وهتفوا باسم الشهيد وأرواح الشهداء بالبقاء على العهد. كما رددوا شعارات للقدس والمسجد الأقصى وطالبوا بالوحدة الوطنية ورص الصفوف لمواجهة العدوان الإسرائيلي على أبناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة .

وقد حضر مراسم الدفن اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة ومحافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان ومدراء الأجهزة الأمنية وكبار الضباط في الأجهزة الأمنية الفلسطينية بمدينة نابلس وممثلي الفصائل العمل الوطني في نابلس .