الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

القدس: اعتبر وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني إجراءات الاحتلال في بلدة حزما عقابا جماعيا للضغط على الأهالي، والقدس مفتاح السلام الذي لن يتحقق بدون القدس.

وأوضح الحسيني في حديث لإذاعة موطني اليوم الثلاثاء فقال: "ان جيش الاحتلال يتبع سياسة العقاب الجماعي لأهالي حزما، بالبحث عن تراخيص المنازل لهدمها, بعد حصول أحداث مؤخرا وتمركز قوات جيش الاحتلال على مداخل البلدة وشوارعها واستفزاز المواطنين, مايدفعهم للرد برشق الحجارة".

وأكد الوقوف مع المواطنين قائلا: "نحن لن نتركهم، ونسعى لتركيز الأمور على مستوى توسيع مساحة القرية في الشريط البسيط الذي يضم خمسة منازل معرضة للهدم" لافتا الى تكليف محامين لمتابعة القضية".

وأكد الحسيني أن حزما شأنها شأن العديد من القرى والبلدات الفلسطينية في محيط القدس, مطالبا المجتمع الدولي بالوقوف عند مسؤوليته تجاه ما يحدث في القدس وقال: "ان قضيتنا عادلة وواضحة, والقانون الدولي وكل قوانين العالم ترفض الاحتلال, وعلى المجتمع الدولي البدء بتنفيذ القرارت التي صدرت بهذا الشأن لإنهاء اخر احتلال بالعالم".