الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

رام الله : قالت وزارة الإعلام أنها تابعت مشاهد إعدام جنود الاحتلال للفتى قصي حسن العمور (17 عاماً) في بلدة تقوع بمحافظة بيت لحم بدم بارد، واعتقاله بعد إصابته بعيارين ناريين في البطن والفخذ.

 

وأكدت خلال بيان لها  أن وحشية جنود الاحتلال في التعامل مع الشهيد العمور، تثبت مرة أخرى استسهال الضغط على الزناد، والحرص على القتل بدم بارد، والتنكيل بالمصابين واعتقالهم وهم ينزفون، في تكرار لمشهد إعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في الخليل.

 

ودعت الوزارة  الهيئات الحقوقية لاعتبار شريط إعدام الفتي العمور دليلاً  لمطاردة القتلة في كل المحافل العالمية، وخاصة المحكمة الجنائية الدولية.