نابلس: اعلن عضو المكتب السياسي خالد منصور والقيادي الشعبي في مواجهة الاستيطان ان قرار مجلس الامن الاخير ليس انجازا جديدا للدبلومسية الفلسطينية .. فقد سبقته العديد من القرارات الاشد لغة والاقوى مضمونا.


ولكن الجديد والخطير ان هذا القرار مزج بين ادانة الاستيطان ومساواة نضالنا بارهاب المستوطنين .. وقفز عن الاعتراف الاممي بدولة فلسطين .

 

أكد على استمرار المرحلة الانتقالية الى حين حل القضايا من خلال المفاوضات، وهو هنا لا يكتفي بعدم الاشارة الى دولة فلسطين، بل أنه يمنع اعلانها خارج إطار المفاوضات ، وحوّل التنسيق الامني المرفوض فلسطينيا الى جزء من الشرعية الدولية