الإثنين، 06 كانون1/ديسمبر 2021

 

غزة - أكد مشاركون في ورشة عمل شبابية في مدينة غزة، اليوم الأربعاء، ضرورة توفير وتسخير جميع الإمكانات لتنمية وتطوير الشباب، حاضر الأمة ومستقبلها.

جاء ذلك خلال تنظيم مركز غزة للثقافة والفنون، ورشة عمل خاصة بقانون المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وذلك بالشراكة مع الاتحاد العام للمراكز الثقافية، ضمن مشروع "الشباب هم المستقبل"، الممول من المساعدات الشعبية النرويجية، وبحضور عدد من الشباب وأعضاء اللجان الشبابية المنتخبة.

وأكد رئيس مجلس إدارة مركز غزة للثقافة والفنون أشرف سحويل، ضرورة تمكين الشباب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وتنمويا، وإيجاد صيغة قانونية تحفظ حقوق الشباب تواكب متطلبات العصر.

وشدد على أهمية تطوع الشباب في مؤسسات المجتمع المدني، بما يساهم تعزيز ثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان والمواطنة والتعددية والتسامح لدى الشباب وتوثيق الروابط الشبابية والاجتماعية والثقافية والتراثية بين الشباب في كافة أماكن تواجده والتقاط الكفاءات والإبداعات الشابة وتسخير الإمكانيات لها، لأنهم حاضر الأمة ومستقبلها.

بدوره، استعرض منسق لجنة غزة في الاتحاد العام للمراكز الثقافية معتز فرج الله، أنشطة مشروع "الشباب هم المستقبل"، الذي ينفذه الاتحاد بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، لإبراز دور الشباب ليكونوا قادرين على الالتزام بالأنظمة والقوانين ومقدرتهم تحمل المسؤولية، مثمناً دور الشباب ومشاركتهم الفاعلة في إنجاح فعاليات المشروع.

من جانبه، تناول مدير اللقاء محمد عبد الباري، مسودة تعديل قانون المجلس الأعلى للشباب والرياضة.