الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

رام الله - أطلع وكيل وزارة الخارجية تيسير جرادات، وفدا من سفراء الدول المعتمدين لدى الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على آخر التطورات والمستجدات على الساحتين الميدانية والسياسية في فلسطين.

وضم الوفد ممثلين عن دول: ألبانيا، والأرجنتين، وبوتسوانا، وبلغاريا، وبوروندي، والكاميرون، وكوستاريكا، وجورجيا، وغواتيمالا، وجامايكا، والمكسيك، ومقدونيا، وسيراليون، واوغندا.

واستعرض جردات الانتهاكات الإسرائيلية، المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني، كذلك استمرار إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) بسياستيها الاستيطانية التوسعية لفرض واقع جديد في الضفة الغربية بتحويل المدن والقرى الفلسطينية لكانتونات معزولة.

وأشار إلى محاولات إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال بالتغير الديمغرافي في القدس الشرقية بغية تغيير هوية المدينة المقدسة وتهويدها. كما استعرض المعناة الإنسانية اليومية لشعبنا في قطاع غزة المحاصر منذ سنوات وعزلة عن العالم.

واكد دعم القيادة الفلسطينية للمبادرة الفرنسية، وكذلك توجهها لاستصدار قرار من مجلس الامن لإدانة ووقف الاستيطان الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث بدأت المشاورات الفلسطينية العربية للعمل على استصدار قرار من مجلس الامن لإدانة الاستيطان.

وعبر عن أمله بأن يبدأ المجتمع الدولي بالضغط إسرائيل لإنهاء الاحتلال، إذا اراد فعلا هزيمة الإرهاب والتطرف في المنطقة، مؤكدا أن الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة يبدأان بإنهاء مستنقع الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضايا الوضع النهائي.