الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

 

رام الله: دان الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، التفجير الذي وقع، بالكنيسة كاتدرائية "الأقباط الأرثوذكس"بالعباسية في العاصمة المصرية القاهرة، وأدى إلى قتل وإصابة عشرات المواطنين.

وأكد ابو يوسف عن تضامن الجبهة ووقوفها الكامل إلى جانب الشعب المصري ضد الإرهاب الذي يستهدف الأبرياء، لافتا إن هذه الجريمة تستهدف دور مصر الريادي والتاريخي في مختلف القضايا العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، وهو الدور الذي يشكل خطرا على مصالح الاحتلال وأعوانه الذين يحيكون المؤامرات ضد مصر وشعبها العظيم ،ودول المنطقة في محاولة بائسة لإغراقها في دوامة الارهاب الذي يعصف بالعديد من الدول العربية.

وقدم ابو يوسف التعازي للرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة والشعب المصري كافة، مؤكداَ على التضامن الكامل مع شعب مصرفي مواجهة الارهاب.

ولفت ابو يوسف الى اهمية رسم رؤية وطنية في مواجهة المخططات الإسرائيلية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

ودعا الى تعزيز الوحدة الوطنية، ودعم المقاومة الشعبية وانتفاضة القدس و مواصلة حركة مقاطعة الاحتلال، وتعزيز الصمود الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ومخططاته .

وشدد على اهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني من اجل صوغ البرنامج السياسي وحماية المشروع الوطني  حوار وطني شامل، مؤكدا على ان اي حوار وطني يجب ان يستند الى تطبيق اتفاق المصالحة وتحت مظلة منظمة التحريرالفلسطينية .