الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

 

رام الله : جدد المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية (مدى) الدعوة تشكيل محكمة دولية صورية، لمحاكمة المتورطين في قتل الصحفيين او اختفائهم القسري ، وقال في بيان له بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان " في الوقت الذي يحتفل فيه العالم اليوم باليوم العالمي لحقوق الانسان والذي يصادف مرور 68 عاماً على  تبني الجمعية العامة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فان انتهاكات حقوق الانسان في فلسطين والكثير من المناطق الاخرى لا زالت مستمرة بل وتتصاعد في احيان كثيرة.

وطالب مدى ان تتألف المحكمة من قضاة متقاعدين لهم معرفة واسعة بقضايا حقوق الانسان ومحامين متمرسين في هذا المجال.

وتابع " يجب ان تعرض على المحكمة  القضايا الخمس الابرز لقتل صحفيين او الاختفاء القسري التي حدثت في نفس العام او اعوام سابقة في المناطق المختلفة من العالم. وان يكون مكان انعقادها في مقر مجلس حقوق الانسان في جنيف ان امكن ذلك.

وطالب  السلطة الفلسطينية بضرورة الإلتزام بالاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها في العام 2014 وعلى الأخص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية 1966 وخاصة المادة 19 منه، وضرورة موائمة التشريعات المحلية مع القوانين الدولية، وإقرار قانون الحصول على المعلومات قبل نهاية العام الحالي كما وعدت الحكومة.

وأضاف " يجب الضغط عل حكومة اسرائيل لوقف انتهاكاتها لحرية الرأي والتعبير في فلسطين بشكل عام و حرية الصحافة بشكل خاص، والزامها بتطبيق قواعد القانون الدولي (القانون الدولي لحقوق الإنسان، و القانون الدولي الإنساني)، كما نعيد التحذير من خطورة الاتفاق بين حكومة اسرائيل وإدارة شركة الفيسبوك[1] على واقع حرية التعبير في فلسطين وباقي ارجاء العالم خاصة ان الكثير من الحكومات ستحذو حذو اسرائيل لتوقيع اتفاقيات شبيهة من شأنها أن تنتهك قواعد القانون الدولي وتشكل انتهاكا ممنهجاً لحرية الرأي والتعبير.