الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

 

القدس - أعلنت القنصلية الأميركية العامة في القدس، اليوم الجمعة، عن قيام كل من القنصل الأميركي العام في القدس دونالد بلوم، وسفيرة الولايات المتحدة في الأردن أليس ويلز، والقائم بأعمال السفير في إسرائيل ليزلي توسو، يرافقهم نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لتنسيق الخدمات الخارجية ريتشارد أولبرايت، بزيارة إلى جسر الملك حسين، وذلك لمراقبة حركة المسافرين والبضائع ما بين حدود الضفة الغربية والأردن.

وقالت القنصلية في بيان لها: وتؤكد هذه الزيارة النادرة التي تقوم بها ثلاث بعثات أميركية من مناطق متجاورة على أهمية التجارة عبر الحدود والسفر للجميع، موضحة أن هذه الزيارة تأتي في سياق الدفع نحو تحسين حركة الأشخاص والخدمات والسلع.

وتحدث القنصل الأميركي العام بقوله: "تدعم الولايات المتحدة جهود رجال الأعمال الفلسطينيين لتوسيع الصادرات وبناء علاقات تجارية مع جيرانهم".

وتابع: "إن التجارة وحرية انتقال الأشخاص والسلع مهمة من أجل دعم اقتصاد فلسطيني مستدام وقوي."

وقد أشاد بلوم بالجهود المبذولة لتسهيل عمليات عبور المسافرين والبضائع عبر جسر الملك حسين، مضيفا: وتحقيقاً لهذه الغاية قامت الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا العام بالتبرع للأردن بجهاز مسح ضوئي متنقل وذلك من أجل تقليص وقت الإجراءات وزيادة الرقابة الأمنية على الشاحنات.

وقال المسؤول الأميركي: لقد استثمرت الولايات المتحدة منذ العام 2000 حوالي 400 مليون دولار في إنشاء الطرق وتهيئة البنية التحتية للتصدير بهدف تشجيع التجارة الفلسطينية والتنمية الاقتصادية، إذ تعتبر التجارة مع الأردن مساهماً رئيسياً في الاقتصاد الفلسطيني، حيث بلغت إجمالي التبادلات التجارية خلال العام 2015 ما قيمته 167 مليون دولار. وفي العام 2016 عبرت أكثر من 39 ألف شاحنة محملة بالبضائع وحوالي 1.8 مليون مسافر عبر الحدود.

يذكر أن إضراب العاملين في الجمارك الإسرائيلية على المعبر المذكور تسبب بتشويش حركة تنقل البضائع من وإلى الأردن على مدار الأيام الأخيرة، ما دفع التجار والمستوردين الفلسطينيين إلى توجيه نداءات لصناع القرار والمجتمع الدولي للتدخل لإنهاء هذا الوضع.