الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

رام الله: ذكرت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، أن اللقاء الذي جمع قيادات منها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مساء أمس الثلاثاء في رام الله، تناول قضايا وتحديات تهم الشأن المحلي.

وقالت عضو المجلس التشريعي عن "الشعبية"، خالدة جرار، إن وفد الجبهة دعا لحوار جدي فيما يتعلق بمسألة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني، وإتمام اتفاقيات المصالحة الداخلية، ومواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها الاحتلال.

وأضافت جرار في حديث لـ "قدس برس"، "تم التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة انعقاد اللجنة التحضيرية لانعقاد المجلس الوطني، على أن يكون ذلك بالخارج، وبمشاركة ممثلين عن الكل الفلسطيني من الشتات، وحركتي حماس والجهاد الإسلامي".

وشدّدت على أهمية انعقاد اللجنة لدراسة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، والخروج من حالة الانقسام التي يعيشها، وتوحيد الجهود للتصدي لممارسات الاحتلال.

من جانبه، وعد رئيس السلطة الفلسطينية ببذل الجهود لتحقيق تلك المطالب والدعوات بأسرع وقت، بحسب جرار.

يذكر أن المؤتمر العام السابع لحركة "فتح"، والذي اختتم أعماله في رام الله يوم الأحد الماضي، دعا في بيانه الختامي إلى وجوب عقد المجلس الوطني الفلسطيني خلال فترة ثلاثة أشهر، من أجل تفعيل دوائر "منظمة التحرير الفلسطينية"، والحفاظ عليها كبيت سياسي ومعنوي لأبناء الشعب الفلسطيني كافة في الوطن والشتات، كما أكد على ضرورة التصدي للانقسام وإنهائه، لإنجاز المصالحة الوطنية وبهدف تعزيز الوحدة الوطنية.