الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 

رام الله: تعتبر وزارة الإعلام تمرير الكنيست الإسرائيلية، مساء أمس، لمشروع قانون يشرعن أربعة آلاف منزل استيطاني شيدت فوق أملاك فلسطينية خاصة في الضفة الغربية، فعلاً نازيًا جديدًا، وإعلان حرب على إرادة العالم وقراراته الدولية الرافضة للاستيطان.

 وتؤكد الوزارة أن التطرف الإسرائيلي، والإرهاب الذي يسعى برلمان الاحتلال لإقراره، لا يعني فقط شطب حل الدولتين، بل مقدمة لفظائع يمكن أن ترتكب بحق أبناء شعبنا، لا تقل خطورة عن نكبة عام 1948، كما تحمل كل أفعال العنصرية والتطهير العرقي.

وتحث مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة عاجلة لرفض مشروع القرار الإسرائيلي، وإجبار  حكومة اليمين والتطرف على التراجع عن قراراتها الإرهابية، وتوفير الحماية لأبناء شعبنا.

وتناشد الوزارة الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والاتحاد الأوروبي وكل برلمانات العالم إلى الوقوف بوجه عصابة تطرف وعنصرية تخالف  القانون الدولي.