الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

غزة - مراسلنا - رامي أبو شاويش

نظم مساء أمس نادي الاقصي الرياضي حفلا لإحياء الذكرى الثانية عشر لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات (أبو عمار)،وذلك في مقر نادي الاقصي بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة .


حضر الحفل أعضاء مجلس إدارة النادي ، والمتطوعين ولفيف من الطلائع والزهرات .


بدأ الحفل بآيات عطرة من القرآن الكريم، ثم السلام الوطني الفلسطيني،والوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.


وفى كلمة نادي الأقصى التي ألقاها “محمود مصلح” نائب رئيس النادي أكد على السير قدماً على نهج ومسيرة الشهيد ياسر عرفات “أبو عمار” حتى تحرير فلسطين.


وأضاف مصلح مستذكرا أقوال الشهيد الخالدة ( قلتها لصحفي أجنبي عند الخروج من بيروت عندما سألك إلى أين فأجبته ..إلى فلسطين .، وقلتها للرئيس جمال عبد الناصر أن الثورة ولدت لتنتصر ، وقلتها للصهاينة عندما حاصروك في المقاطعة وطلبوا أن تستسلم ، فرددت عبارتك الخالدة التي يحفظها كل الشرفاء من أبناء شعبنا شهيدا شهيدا شهيدا ).


وأشار مصلح إلى أن إحياء ذكرى استشهاد الرمز أبو عمار تكون بالسير على خطاه ،وعلى نهجه وعلى دربه التي سلكها ثائرا مناضلا عنيدا ، واقتفاء أثره في توحيد الصف الفلسطيني والعمل على جمع الكل في بوتقه واحدة لتستطيع محاربة الاحتلال ، وتحقيق النصر .


وفي نهاية كلمته قال مصلح (أن هؤلاء الأشبال والزهرات هم من سيرفعون غدا علم فلسطين عاليا كما حلم وأكد دائما الرئيس الخالد أبو عمار ، فهم بناه الغد وأمل فلسطين الذين سوف يحررون الأرض والإنسان من الظلم والطغيان )
وفي كلمة الطلائع التي ألقاها يزن هارون قال فيها ( أن الشهيد ابو عمار رجل بحجم الوطن ، عاش لفلسطين ، وضحى بنفسه من اجلها ، فهو ذلك الثائر الصنديد ، والمقاتل العنيد الذي لم يستسلم قط ، بل كان دائما يرى النصر صبر ساعة ، يشحذ عزائم المناضلين ، ويحثهم على القتال من اجل فلسطين ومن اجل الحرية لشعبه ).


وأضاف هارون ( في هذه الذكرى الأليمة التي تمر علينا بعد 12 سنة من استشهاده نعاهده بأننا على العهد وعلى القسم الذي اقسمه وعلى العهد الذي عاهده لتحرير فلسطين ، وسنكون الأوفياء لحلم الذي طالما ردده سيرفع شبل من أشبالنا أو زهرة من زهراتنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائس القدس ).


وتخلل الحفل العديد من الفقرات المميزة والمتنوعة قدمها طلائع نادي الاقصي الرياضي ،حيث ألقت أحدى الزهرات قصيدة أهدتها لروح الشهيد أبو عمار .


وقامت مجموعة من الطلائع بتقديم بعض الأغاني الثورية والحماسية ،والدبكة الشعبية الفلسطينية.
ثم قدم مجموعة من الطلائع سكتش مسرحي يحاكي الحياة قبل هجرة اللاجئين في العام 1948 .وعلى وقع هذا الاسكتش قام الفنان الطليعي مصطفي عياش برسم لوحة للرئيس الشهيد أبو عمار.