الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

­

وتؤكد رفعها الغطاء عن كل شخص يرتكب جريمة بحق أبناء شعبنا ­أكدت وقوفها إلى جانب الشرعية الفلسطينية ممثلة بالقائد العام الرئيس محمود عباس

 

نابلس :

أعلنت كتائب شهداء الأقصى في محافظة نابلس، براءتها المطلقة من جميع العناصر الخارجة عن القانون، مؤكدة أنها رفعت الغطاء عن كل شخص يرتكب جريمة بحق أبناء شعبنا.

 

وأكدت كتائب شهداء الأقصى، في بيان عممته في محافظة نابلس، اليوم السبت، أنها لن تحمي أو تساند أي خارج عن القانون يوجه رصاصاته إلى أبناء أجهزتنا الأمنية الباسلة .

كما أكدت وقوفها إلى جانب الشرعية الفلسطينية ممثلة بسيادة القائد العام الرئيس محمود عباس، وإلى جانب الأجهزة الأمنية في نشاطها الأمني القاضي بالخلاص من بؤر الفساد في كل بقاع المحافظة.

وشددت على دعمها المطلق لجميع القرارات التي يتم اتخاذها بحق المجرمين الفارين من العدالة، مطالبة الأجهزة الأمنية باتخاذ جميع الإجراءات التي تخدم فرض الأمن والقانون في محافظة نابلس الباسلة، وأنها ستكون يد العون لهم في ذلك. 

وأكدت كتائب شهداء الأقصى أنها لا توجه ولن توجه بنادقها إلى صدور أبناء شعبنا أو أفراد أجهزته الأمنية، داعية أبواق وألسنة الفتنة والحقد ورؤوس الفلتان الأمني إلى الصمت، "فهم لا يختلفون كثيرا عن العملاء والمندسين".

وشددت على أن ما ذكر في الإعلام من دعوة للإضراب الشامل في مدينة نابلس هو محض تزوير وافتراء وليس له أساس من الصحة، مشيرة إلى أن عناوين الكتائب وشخصياتها واضحة، مؤكدة أنها لن تنجر خلف تجار الدم والعملاء والجواسيس والخارجين عن القانون، وأن نابلس ستبقى عصية على الكسر..