الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

مركز الحوراني يحتفل بتوقيع كتاب "مشاعل على الطريق"

غزة  - نظم مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق حفل توقيع كتاب "مشاعل على الطريق: قادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح – الجزء الثالث" من إعداد اللواء الركن عرابي كلوب، وهو من اصدارت مركز الحوراني.

وذلك في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني – تل الهوا التي غصت بالحضور من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ونواب المجلس التشريعي، وأعضاء المجلس الثوري والمجلس الاستشاري لحركة فتح، وقادة العمل الوطني والإسلامي، وأعضاء الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين، وأبناء وأشقاء الشهداء الرموز، والكتاب والصحفيين والإعلاميين، ومخاتير ووجهاء ورجال إصلاح.


افتتح مقدم الحفل الإعلامي محمد الباز حفل التوقيع بالسلام الوطني الفلسطيني وبقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، وأشاد بالكاتب والكتاب ودور مركز عبد الله الحوراني في نشر الثقافة الفلسطينية،

 

وقدم الكاتب والباحث ناهض زقوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق للحديث عن الكتاب والكاتب، وقال بعد أن رحب بالحضور والضيوف الكرام، إن هذا الكتاب الذي يأتي في جزئه الثالث، لكي يستكمل مسيرة النضال التي افتتحها القائد الشهيد الرمز ياسر عرفات، وما زال على دربه سائرا نحو الدولة وتقرير المصير رمز شرعيتنا والحافظ لثوابتنا الوطنية الرئيس محمود عباس "أبو مازن" حفظه الله ورعاه. وأضاف، وباسمكم جميعا نبرق لسيادته بالتهنئة على سلامته، ونؤكد وقوفنا الدائم والمبدئي إلى جانب سيادته في نضاله الدؤوب من أجل رفع اسم فلسطين عاليا.

 


وأشار الكاتب زقوت إلى أن الكتاب يتناول سيرة مائة مناضل وطني من قادة ورموز حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح، الذين أفنوا حياتهم في الدفاع عن القضية الفلسطينية وشعبها، من خلال مواقعهم النضالية في الثورة الفلسطينية وحركة فتح التي جعلت من نفسها مشاعل على درب حرية أبناء شعبنا واستقلاله.

 


وأكد مدير مركز الحوراني على أن الفلسطينيين من أكثر الشعوب احتياجا للتوثيق وتسجيل الذاكرة، حيث أن كثيرا من فصول القضية الفلسطينية وتداعياتها ضاعت بسبب عدم توثيقها وحفظها، في حين نجد عدونا يصنع من الأوهام تاريخا له ويسجله وينشره. ومن هذا المنطلق، كان مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، يضع من أهم أهدافه حفظ الذاكرة الفلسطينية وترسيخ حضورها بين أبناء شعبنا، من خلال عشرات الكتب والدراسات التي نشرها، أو من خلال الندوات والمحاضرات التي ينظمها.

 


وتحدث عبد الله الإفرنجي محافظ غزة قائلا: إن تدوين تاريخ هؤلاء الأبطال واجب علينا لإنصافهم بعد رحيلهم عن هذه الدنيا. وواضح أن الأخ اللواء الركن/ عرابي كلوب قد اعتمد على التاريخ الشفوي والمنقول من القادة والكوادر والضباط والأصدقاء والأهل الذين عاشوا تلك الفترة، كما أنه استفاد من خبرته أثناء عمله في الإدارة العسكرية لحركة فتح، وبعدها في هيئة التنظيم والإدارة لجيش التحرير الوطني الفلسطيني، وكمدير للتنظيم والإدارة في جهاز الشرطة الفلسطينية لعدة سنوات، مما سهل عليه الاطلاع على الوثائق والسير الذاتية، واستعان كذلك بالمراجع والموسوعات بما في ذلك مجلة فلسطين الثورة وهي المجلة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية، كل هذا سهل على الأخ اللواء الركن عرابي كلوب الحصول على المعلومات الدقيقة.

 


وتحدث مؤلف الكتاب اللواء عرابي كلوب قائلا: هذا هو الجزء الثالث من كتاب (مشاعل على الطريق)، والخاص بقادة ورموز وكوادر وضباط حركة التحرير الوطني الفلسطيني – فتح، والذي يحتوي على كوكبة قدمت كل ما عندها من أجل الوطن. وأضاف إن الشهداء والمناضلين باتوا يخرجون من ذاكرتنا مع مرور الزمن، ربما لأنه لم يعُد فيها متسع لهم، لكن ذاكرة الوطن أكبر وأوسع، من ذلك بكثير.

 


وأشار إلى أن أمة لا توثق تاريخ شهدائها الأبطال وتفتخر وتعتز بهم، أمه لا تستحق الحياة. لأن أمثال هؤلاء الشهداء والمناضلين، هم عنوان فخارنا، ومناط ثقتنا بأنفسنا، ومصدر إلهامنا بأنبل المعاني وأشرف الغايات.
وفي ختام حفل التوقيع قدمت الجبهة العربية الفلسطينية درع شكر وتقدير للواء عرابي كلوب، وبعدها قام الدكتور زكريا الأغا بتوقيع الكتاب، وتم إهداء الكتاب للحضور.