الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

بيان صادر عن حركة الشبيبة الفتحاوية جامعة الاقصي

غزة - مراسلنا - محمد الشريف 


اصدرت حركة الشبيبة الفتحاوية اليوم بيان المؤامرات وتصريحات مشبوهة حول توجه الرئيس محمود عباس من هنا ومن هناك أمس لحضور جنازة القاتل المجرم شمعون بيرز وجاي في نص البيان ..

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾

 

باسم الفتح الهادر ، باسم الثورة والنضال ، باسم حركة كانت وما زالت صخرة تتكسر عليها كل المؤامرات ،
أخوتنا وأبناء شعبنا العربي الفلسطيني نحييكم بتحية الياسر ونحييكم بتحية الشهداء الذين حنو تراب الارض بدمائهم الطاهرة ، وبتحية الاسرى القابعين خلف زنازين الأحتلال الظالمة .

أما بعد ..

في ظل ما تمر به قضيتنا الفلسطينية من ظروف مريرة وتجاذبات اقليمية لم يسبق لها مثيل و في موازين القوى بتنا غير قادرين على صياغة استراتيجة موحدة عدا عن ذلك سرطان الانقسام الذي تغلغل في اوساط مجتمعنا ، وفي ظل الجهد الضخم الذي تبذله قيادتنا الفلسطينية والانجازات المتتالية لها من محاكمة قادة الاحتلال في المحاكم الدولية واعلان عضوية الدولة ورفع العلم الفلسطيني بين رايات الامم المتحدة ودخولنا في اكثر من خمسمائة معاهدة وميثاق دولي

 

فأننا نطل عليكم اليوم بعد ما سمعناه من مؤامرات وتصريحات مشبوهة من هنا ومن هناك على ربان سفينتنا وقائد معركتنا الاخ القائد العام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح محمود عباس ابو مازن حفظه الله وسدد خطاه بعد توجهه يوم أمس لحضور جنازة القاتل المجرم شمعون بيرز . والتي لها ابعاد سياسية واضحة والمقصود منها اننا اصحاب رسالة سلام ونتنياهو وحكومته الفاشية هما من يعطلون مسيرة السلام في المنطقة ويرفضون حل الدولتين ، كما ونقول لهم لا تتكلمو ما انتم به جاهلون فأننا في حركة الشبيبة الطلابية نعتبر زيارة السيد الرئيس الى القدس ومشاركته بالجنازة ما هو الى تكتيك سياسي ليضع أسرائيل ومن حالفها بالزاوية وليعلم العالم بأسره من هم طلاب السلام .

 

وبناء على ذلك فأننا في حركة الشبيبة الفتحاوية جامعة الأقصى نوكد علي التالي :
اولا : نجدد الثقة العهد والبيعة مع القيادة الفلسطينية ممثلة بالسيد الرئيس محمود عباس أبو مازن ..
ثانيا : نرفض رفضا تاما كل محاولات التشويه والتي يمارسها البعض لأهداف شخصية وحزبية يقصدون بها زرع الفتن في نفوس أبناء شعبنا الحر الأبي .
ثالثا : فتح وجدت لتبقى ولتنتصر وستنتصر شاء من شاء وابى من ابى .
رابعا : نثمن ونبارك دور وجهود المجلس الثوري في اجتماعه الأخير وقرارته الصادرة .
فكل من يعتبر سيادة الرئيس القائد محمود عباس ابو مازن خائن عليه أن يراجع نفسه جيدا فكيف يخون من وقف يوما أمام الاعلام وقال : "عمري 79 عام ولن أنهي حياتي بخيانة" وكيف يخون من يواصل الليل بالنهار ليرفع أسم دولته بين الدول ويعلي راية فلسطين فوق كل الأمم
وأخيرا وليس آخرا نقول أمضي يا سيادة الرئيس ونحن خلفك وعلى عهدك ، أمضي وأعلم أن خلفك شبيبة الياسر تحارب معك وتؤيدك وتسير على خطاك لبناء دولتنا المستقلة واحدة موحدة وعاصمتها القدس الشريف شاء من شاء وأبى من أبى والخزي والعار للخونة والمتآمرين

وانها لثورة : حتى النصر ، حتى النصر ، حتى النصر .

أخوتكم

حركة الشبيبة الفتحاوية

كتلة الشهيد ياسر عرفات

جامعة الأقصى