الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

( المنتدى الفلسطينى للحريات والشئون الدولية يحذر من كارثة انسانية بسبب استمرار اغلاق معبر رفح)

 

غزة - مراسلنا -زياد عوض 

معبر رفح البري هو معبر حدودي بين فلسطين ومصر و البوابة الوحيدة لقطاع غزة لتواصله مع العالم الخارجي غير ان اغلاقه من قبل السلطات المصرية لفترة طويلة جعل منه رمزاً لمعاناة سكان القطاع فان حركة المسافرين
عبر معبر رفح خلال العام الحالي تعتبر الاسوء مقارنة بالاعوام المنصرمة .


الجانب المصري لا يسمح الا بمرور الحالات الانسانية ، فإن معظم هذه الحالات من المرضي والطلاب وحملة الجوازات المصرية والاجنبية ، وان هناك ما يزيد عن 30 الف حالة انسانية عالقة في قطاع غزة ، وان فتح المعبر عدة مرات لا يلبي احتيجات 2 مليون مواطن فلسطيني في قطاع غزه ، حيث صرحت السلطات المصرية ان إعاقة فتح معبر رفح بسبب سوء الأوضاع الأمنية فى سيناء هي التي تتسبب بعدم فتحه بصورة كاملة.


ومؤخرا تم فتح معبر رفح فقط لعودة الحجاج وذلك دون مغادرة أو وصول أي مسافر من الحالات الإنسانية ، وبذلك ينتهي الفتح الاستثنائي للمعبر بعد دخول كافة حجاج قطاع غزة العاديين وحجاج المكرمة السعودية.


لذلك يدعو المنتدي الفلسطيني للحريات والشؤون الدولية لفتح معبر رفح بشكل دائم ، وضرورة التدخل السريع لفتحه ، مشددا بان فتح معبر رفح لمده يومين او ثلاثة فقط بعد اغلاق متواصل لمدة تقارب الشهرين لا يحل الازمة الإنسانية المتفاقمة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر منذ عدة سنوات ، علما بان فتح معبررفح اصبح حلم جميع سكان القطاع لتحقيق امالهم سواءا كان بالعلاج بالخارج أو للدراسه أو للعمل أو للم شمل العائلات