الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

شاركنا   بالفيديو   فلسطينيه فقيره تعيش في زنزانه الالم تروي واقعها المؤلم

غزة - مراسلنا - زياد عوض 

تعيش عائلة فلسطينية فقيره في زنزانه الالم في منطقة النصيرات وسط قطاع غزة تروي واقعها المؤلم والظروف الاستثنائية في منزل مترهل فبيتهم لا يصلح للسكن أبدا، فلا سقف يحميهم من أمطار الشتاء وبرده، ولا حتى يحميهم من حرارة الشمس الحارقة في فصل الصيف.

مأساة

وتقول السيدة الفلسطينيه في لقاء خاص أنها تعيش في زنزانه الالم وتحاول أن تتغلب علي واقعها لكنها تختار أن تعيش منعزلة في زنزانتها بمخيم النصيرات لتواجه الواقع النفسي والخوف من الجردان التي تقتحم منزلها كل مساء أو أن يسقط جدران المنزل علي رأسها ويصبح منزلها قبر.
وتقول أنا أتجرع مع أبنائي مرارة العيش، أحلم أن يصبح بيتي يفي بأدنى متطلبات الحياة

وأضافت أريد أن يعيش أبنائي الصغار كما يعيش جيراننا، أو زملاؤهم في المدرسة، فهم ينظرون إلى غيرهم بعين الحسرة والأسى، وأنا في قلة حيلة من أمري، أشاهدهم بحزن وقلبي يكاد يتفجر، و عيناي ما عادتا تحتمل البكاء لحالنا الصعبة

حياة كريمة

وقالت أتمنى من أهل الخير أن ينظروا إلى حالتي الصعبة، بعين الرحمة والرأفة، وأن يساعدونني في تحقيق أحلام أطفالي الصغار، في بيت كريم، وحياة كريمة
هذه العائلة هو حال ها كما حال الكثير من العائلات، والصور أصدق أنباء من الكتب، وهذه العائلة في انتظار أن تُمد لهم يد العون والمساعدة، من أهل الخير والعون

ومن أجل كرامة العائلة من أراد مساعدتهم التواصل على رقم المختار أبو تامر حمدان: 0599594663.