الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

 تأخر إعانات الشؤون يفاقم معاناة فقراء غزة و ازمات متلاحقة مع تأخر صرفها

غزة - مراسلنا - زياد عوض 


مازال الفقراء والمحتاجين في انتظار شيكات الشؤون الاجتماعية في غزة للشيك الذي يصرف لهم كل ثلاثة شهور، عقب تأخر دام خمسة شهور ، فمن بين هؤلاء من ينتظر المبلغ لدفع الرسوم الجامعية لاولاده، فيما البعض لم يتوقف طرق الملاك ابواب بيوتهم لعدم تسديدهم الايجار في الوقت المناسب ، ومنهم من يلاحقهم اصحاب السوبرماركت لدفع الدين الذي تراكم عليهم نتيجة تأخرهم في السداد
أكد المختار أبو تامر حمدان أن المستفيدين من الشئون الاجتماعية ينتظرونها كما ينتظرون المطر في إشارة إلى أنها تنعش وضعهم الاقتصادي مشددا أن الوضع الاقتصادي الصعب سيحول دون تقديم العيديات للأطفال والأقارب إذا لم تصرف الشئون الاجتماعية


قال المواطن ابو محمد احد المستفيدين من شيك الشؤون الاجتماعية لدي التزامات ومتطلبات عديدة، من مستلزمات بيتية ومصاريف لاولادي في المدارس وديون متراكمة لاصاحب المحلات، لاني لم استطع تسديدها نتيجة عدم صرفهم الشيكات في الوقت المناسب، وهناك بعض المستأجرين يعتمدون دفعات الشؤون لسداد الايجار، واذا لم يقوموا بذلك في اسرع وقت سينامون في الشوارع، وطالب عادل الحكومة بالاسراع في حل هذه الازمة التي تعاني جراءها الطبقة الكادحة.


اما الحاجة أم فايز فقالت: مللت من الانتظار لتأخر شيك الشؤون الاجتماعية, لان الوضع داخل بيتي سيء للغاية، خاصة ان اولادي عاطلون عن العمل، وانا مريضة واحتاج الى علاج باهظ الثمن ، واعتمد على الشيك في دفع ثمن الدواء، واجراء اصلاحات على بيتي الذي يتكون من الزينكو


و الجميع علم ان المستفيدين يمثلون فئة الفقراء، وهذا سيزيد صعوبة الحياة عليهم، لان المبالغ التي يتلقونها بسيطة لا تفي باقل متطلبات الحياة، فما بالك بعد تأخر صرفها الذي سيؤدي الى معضلات اجتماعية عنوانها الفقر والبطالة وسوء التغذية خلال الفترة القادمة، وهذه الفئة المهمشة تعتمد بمصاريفها على الشيكات التي تأتي من السلطة الوطنية كل فترة زمنية