الإثنين، 29 تشرين2/نوفمبر 2021

 صحة المرأة جباليا تنظم ورشة عمل لتعزيز مفاهيم التسامح ونبذ العنف

 غزة - مراسلنا - منتصر أبو ركبة


فى ظل مجتمع مضطهد وممتلئ بالعنف ومفاهيمه وغياب الوعى المجتمعى وغياب مفاهيم التسامح بين أفراد المجتمع الفلسطينى ..


نظم مركز صحة المرأة جباليا التابع ل جمعية الهلال الاحمر لقطاع غزة بالمشاركة مع المركز الفلسطيني لحقوق الانسان وهيئة المستقبل للشباب والتنمية ورشة عمل بعنوان تعزيز مفاهيم التسامح ونبذ العنف فى المجتمع الفلسطيني والتى استهدفت فيها فئة الصيادين فى شمال قطاع غزة


حيث افتتح الورشة أ.محمد محيسن منسق مشاريع فى هيئة المستقبل للشباب والتنمية بالترحيب و التعريف بفئة الصيادين وأشكال العنف الذي يتعرضون له .


ومن جهة أخرى بدأت بادارة الجلسة أ. ماجدة شحادة حيث رحبت بالحضور والضيوف أصحاب الاوراق المقدمة بالورشة وكانت الورقة الأولى بعنوان العنف وأثاره النفسية والاجتماعية والتى قدمها الأستاذ " رامى أبو بريك " الأخصائى النفسى فى مركز صحة المرأة جباليا .


حيث تحدث فيها عن العنف وأنواعه و ما يترتب عليه من أثار نفسية واجتماعية على المرأة والطفل بشكل خاص


وأشار " أبو بريك " الى أهمية دعم الأطفال المعنفين على مستوى الأسرة والمجتمع المحلى


وتحدثت الأستاذة " حنان مطر " المحامية فى المركز الفلسطينى لحقوق الانسان فى ورقتها التى تحمل عنوان المعالجة القانونية لظاهرة العنف
حيث وضحت فيها الثغرات فى قانون الاحوال الشخصية التى تعتبر مجحفة بحق النساء وتطرقت الى قضايا التفريق والنفقة وآلية العمل فى المحاكم الشرعية .


وتحدثت الأستاذة " مرسيل المصرى " المحامية فى مركز صحة المرأة جباليا فى ورقتها التى تحمل عنوان " العنف ما بين قانون العقوبات وقانون مستحدث لحماية الأسرة "


حيث وضحت فيها بأن هناك قوانين مانحة للحقوق وقوانين رادعة ، وبشكل خاص تحدثت عن قانون العقوبات بقصوره فى موضوع الاجراءات الوقائية التى تمنع العنف وتحول دون وقوعه لذلك وجب التفكير فى سن قانون خاص لحماية الأسرة من العنف يحتوى على نصوص تحمل الطابع الالزامى ويلبى حاجات النساء والأطفال المعنفين
ويضمن قواعد السرية والخصوصية للحفاظ على الأسرة من خطر التفكك ويجب أن يتضمن القانون عقوبات تهدف الى الردع الاجتماعى .


وخرجت الورشة بمجموعة من التوصيات منها


- استهداف فئة الصيادين والمزارعين بالأنشطة التوعوية


- محاربة الزواج المبكر من خلال توعية المجتمع بأضراره


- الاهتمام بالاسرة الفلسطينية وتوفير لها الحد الأدنى من الدعم النفسى


- والعمل على زيادة ورشات العمل التوعوية فى مجال الزواج والطلاق


- الاهتمام بالدعم النفسى والعمل على زيادة المحاضرات النفسية .