الثلاثاء، 07 كانون1/ديسمبر 2021

 مجمع ناصر الطبي يفتتح عصر اليوم المؤتمر العلمي السادس لأمراض الباطنة  في فندق "المشتل" غزة

غزة - مراسلنا - محمد الشريف 

 افتتح مجمع ناصر الطبي فعاليات المؤتمر العلمي السادس لأمراض الباطنة اليوم الجمعة 22/7/2016 في فندق المشتل شمال مدينة غزة .

 

بحضور الدكتور يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة، والدكتور جمال الهمص رئيس المؤتمر، والدكتور محمد زقوت مدير عام مجمع ناصر الطبي، الدكتور عمرو الاسطل المنسق العام ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والدكتور علاء الدين المصري رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر المدير الطبي في مجمع ناصرالطبي، والدكتور مازن صافي رئيس اللجنة الاعلامية للمؤتمر، وعدد من الأطباء والاستشاريين العاملين في المؤسسات والمراكز الصحية وكوادر وزارة الصحة وعمداء واساتذة وطلاب كليات الطب في الجامعات الفلسطينية في قطاع غزة.


وفي كلمته الأفتتاحية قال د. محمد خليل زقوت مدير عام مجمع ناصر الطبي، على حرص المجمع على إقامة المؤتمرات العلمية، وعلى ان يكون المستشفى مستشفى تعليمي لأطباء البورد الفلسطيني، وكما دعا الحاضرين الى إفتتاح قسم الطواريء الجديد بالمجمع، بعد أيام قلائل والذي يُعطي صورة فنية طبية وإدارية مميزة لمجمع ناصر الطبي.


وأكد د. علاء الدين المصري رئيس اللجنة العلمية أن المؤتمر يشارك فيه أكثر من 400 طبيب من كافة المستشفيات الفلسطينية ومحاضرين من كليات الطب وعمداء الكليات من الجامعات الفلسطينية، كما يحاضر فيه عدد من أطباء فلسطينيين من الضفة الغربية، يهدف المؤتمر الى التواصل وتعزيز تمسكهم بهويتهم الأم، وتحمل مسؤولياتهم الوطنية والأخلاقية جراء اوضاع اهلهم في فلسطين عامة وفي قطاع غزة خاصة .


وأضاف انه سيُعرض في المؤتمر الذي يستمر لمدة 3 أيام على التوالي 40 ورقة عمل من التي قدمت للمشاركة في المؤتمر من كافة فروع الباطنة لدى المؤسسات الصحية وكليات الطب في الجامعات الفلسطينية، و تتوزع بين البحث العلمي ودراسة حالات نادرة تم دراستها ومعالجتها في قطاع غزة، وإطلاع المشاركين على كثير من البروتوكلات العلاجية المنشورة عالمياً، سنشارك العالم مخاوفه من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، من خلال عرض أوراق عمل مقدمة تبحث في هذه الظاهرة، والإدارة الإشرافية لصرف المضادات الحيوية للحفاظ على حياة المريض.

 

وتحدث د. عمرو الاسطل رئيس اللجنة التحضيرية، المنسق العام للمؤتمر، عن أهمية المؤتمر الذي يأتي كاستجابة لتوصيات مؤتمر الباطنة الخامس الذي انعقد العام الماضي، مشيراً إلى ان إقامة مؤتمر بهذا الحجم وفي ظل الظروف التي نعيشها في غزة ليس بالسهل، مقدماً شكره للشركات الطبية الداعمة للمؤتمر، وللمؤسسات الإعلامية على رعايتها للمؤتمر، وأضاف أننا نعمل كل ما بوسعنا نحو مشاركة أطباء من الضفة الغربية وخارج فلسطين، ومنهم من الشفة الغربية الأطباء، د.محمد دعبس، د. محمد نعمان، د.حسن يامين، د. عبدالله العلوي، والدكتور قصي عبدو، وحالت الظروف دون حضور غيرهم، وأكد أننا سنحاول مرة تلو الأخرى في كل عام لكي يكتمل حلمنا أن تتحول مؤتمرات الباطنة في قطاع غزة الى مؤتمرات دولية، لما في ذلك من فائدة علمية وتطويرية لأطبائنا في فلسطين، وتحسين الخدمة المقدمة للمرضى.


من جهته قال الدكتور جمال الهمص رئيس المؤتمر المدير العام السابق لمجمع ناصر الطبي"


ياتي المؤتمر السادس اليوم استكمالا للمؤتمرات السابقة والتي سجلت تميزا حقيقا وأداء أجود وأفضل ، وفي كل عام تجدون المادة العلمية تزدد كمية وجودة، وقد بذلت اللجنة العلمية جهودا عظيمة في الوصول الى هذا المستوى العلمي المتميز، وأقدم لهم التحية والتقدير، وقامت اللجنة التحضيرية بكل ما يمكن لإخراج المؤتمر بهذا الشكل الرائع، وبذلوا جهدا كبيرا من أجل الوصول الى هذه اللحظات التي نعتز بها. وعملوا كفريق عمل متكامل.


وقال الدكتور يوسف ابو الريش وكيل وزارة الصحة، لعله في هذه الأوقات التي نمر بها الآن ونستذكر انه قبل عامين على وجه التحديد في 22/7/2014م كان هناك قصف همجي على مستشفى شهداء الأقصى والذي طال الشجر والحجر ولم يستثني شيئا وقد رأيناه يركز على مؤسساتنا الصحية سواء الحكومية أو الخاصة ومراكز الإسعاف والمسعفين ومراكز الرعاية الأولية والمستشفيات وقد استشهد أربعة من المرضى الذين كانوا بطريقهم للمستشفى ليطببوا، وكما أصيب وأصيبوا أربعة من أطباء المستشفى.


ورسالتي للكوادر الطبية أنكم لازلتم ترياق شعبكم المكلوم ولازلتم ينظر لكم الناس بميزان مختلف ومقاييس مختلفة وانتم حق كذلك فلا غرابة أن ينظر إلينا شعبنا بهذه المقاييس المختلقة لأننا مختلفون في زمن الحرب السلم وفي كل وقت تتركون بيوتكم تعملون ليل نهار في ظل ظروف صعبة قاسية وفي ظل إمكانيات شحيحة، وفي ظل انقطاع الرواتب وفي ظروف قلما تتواجد إلا في غزة ولازلتم تقدمون كل يوم ملحمة وأنت اليوم وبإصراركم على مسيرة المؤتمر هو استمرار للملحمة العلمية الراقية .


وأضاف أن عمل وزارة الصحة الممتد والكبير والذي جزء منه تطوير الكوادر البشرية وقد بذلت الوزارة جهدا كبيرا في تطوير الكادر البشرية وكان هناك ابتعاث للكوادر في تخصصات شتى وقد عادوا وسوف نخرج خمس أطباء في خمس منح إلى قطر ليعودوا ليقدموا الخدمة لشعبنا الذي يستحق منا كل الخير .


وأكد أن لوزارة الصحة بصمة واضحة في الفترات السابقة في تطوير البنية التحتية في مؤسسات وزارة الصحة وفي مجمع ناصر الطبي يجري الآن الاستعداد لافتتاح قسم الطوارئ وترميم مبني التحرير وخاصة الولادة والحضانة وتصميم مبنى الباطنة والأطفال قد وصلت لوزارة الصحة للبدء في مشروع الباطنة والأطفال .


وأوضح أنه في مجمع الشفاء الطبي تم تجهيز مبنى الجراحات بأجهزة طبية بقيمة 18 مليون دولار، ويوجد لدينا رنين مغناطيسي ويعمل فيه كوادر طبية كانت مبتعثة . وتصميم مبنى الطواري على وشك الانتهاء . و25 مليون دولار لمبنيى الباطنة في مجمع الشفاء الطبي سوف تكون تحفة بنيانيه وعلمية .


وفي الشمال تم الانتهاء من عمل تصوير طبق، وتم زيادة عدد أسرة غرفة العناية في الاندونيسي ، وقريبا قسم الحضانة الجديد في مستشفى الهلال الإماراتي، فهذه ثورة مستمرة في البنية التحتية الصحية وتطوير الأنظمة المختلفة في وزارة الصحة .

 


وصرح بأنه الآن تتم المراسلات الكترونيا في وزارة الصحة وذلك لاختصار الوقت على الموظف،والمواطن الفلسطيني وتوثيقها بالصورة التي نفتخر بها وتطوير وإقرار بروتوكولات الولادة الآمنة.
وحث الجميع على مضاعفة الجهود لأن توقعات الناس لم تكن كما كانت سابقا، فقطاع غزة طموح لخدمات مميزة وعلينا ان ندرك ذلك في مواقعنا المختلفة، وبذلك علينا أن نطور من أنفسنا وان نرتقى في معاملاتنا لتتلائم مع طموحات أهلنا وشعبنا .


وعقدت خلال اليوم جلستين علميتين، ترأس الأولى دكتور حسن خلف والدكتور وليد داوود، وترأس الجلسة الثانية الدكتور فضل نعيم، والدكتور سمير اسماعيل .


- وقدم خلالهما اخصائيون وأطباء اوراق عمل بحثية تضمنت عرض حالات مرضية تم معالجتها في مستشفيات قطاع غزة، ومنها حالات لاغلاق الشرايين التاجية بشكل جزى او كامل وتم تشخيصها عن طريق القسطرة القلبية بمجمع الشفاء الطبى لمرضى يعانون من اورام حميدة وخبيثة وانفجار فى الكلى بعد تعرض المريض لحادث ولحالات ناصور فى الكلى بعد اجراء عملية لاستئصال حصى من الكلى تكللت جميعها بالنجاح.


- وكما تم عرض وصف لحالتين من المرضى صغار السن يعانون من السعال لمدة 2-3 سنوات، وشكلت الحالتين حالة من التحدي في الطب الرئوي، حتى تم التشخيص النهائي ووصف العلاج المناسب، وتماثلوا للشفاء.
- كما تم عرض دراسة تمت الاجابة فيها عن سؤال في أمراض النوم، وهوكيف ولماذا ننام، بينت الدراسة أن الساعة اليومية لها دور هام في النوم و اليقظة، ومنها يمكن فهم العمليات الحيوية "البيولوجية" والتي تساعدنا على فهم أمراض النوم المختلفة، و إيجاد طرق للتعامل معها.


- وتم الحديث عن ما هو جديد في علم الصدرية ، حبث أظهرت الدراسات ضرورة اضافة علاج الكورتيزون في برنامج علاج الالتهاب الرئوي، وضرورة اطالة مدة العلاج بالمميعات لعلاج الجلطات الوريدية لفترة تزيد عن سنتين، و امكانية استخدام الأسبرين للحماية من الإصابة بالجلطات الوريدية.


- وعرضت عدة دراسات حول مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، أجريت في العديد من مستشفيات وجامعات قطاع غزة، وقد أوصت إحدى الدراسات بعمل دليل إرشادي لاستخدام المضادات الحيوية في مستشفيات وزارة الصحة، وفي نفس الإتجاه عُرضت دراسة حول مستويات مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، حيث تبين أن نسبة مقاومة المضادات الحيوية لبعضها مرتفع جدا، وتراوجت نسبة المقاومة بين (94-100%) لمضادات حيوية تستخدم في أقسام العناية المركزة بالمستشفيات وحضانة الأطفال، مثل علاج سيفتريكزون حيث وصل الى 97%.


- وعرضت دراسة نسب مقاومة البكتيريا لمضاد حيوي " التيغيسيكلين" والذي يعتبر احد المضادات الحيوية الجديدة واسعة الطيف والذى يمثل خياراً علاجياً واعداً ضد العديد من الميكروبات موجبة و سالبة الجرام، وتبين فعاليته في 63.3% من البكتيريا المعزولة، في الوقت الذي كان فعالاً ضد جميع انواع البكتيريا موجبة الجرام وبدرجة اقل تجاه البكتيريا سالبة الجرام.


- وتفاديا لهذا الخطر الحقيقي وفي ظل الانتشار الواسع لظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية عرضت دراسة إتجاه الانظار الى ايجاد بدائل و من ابرزها استخدام لاقمات البكتيريا "الفاجات" للقضاء على السلالات المقاومة..
- جدير بالذكر ان المؤتمر العلمي السادس لأمراض الباطنة يأتي استجابة لتوصيات المؤتمر الخامس الذي عقده مجمع ناصر في أغسطس 2015 ، ، التي أقرت أهمية تواصل هذه المؤتمرات ، لمتابعة آخر المستجدات ،و كافة البحوث والدراسات المحلية والعربية والعالمية التي أجريت وتناقش ما يتعلق بأمراض الباطنة العامة والخاصة.

 

تصوير :: منتصر أبوركبة