مجدلاني :تقرير الرباعية يكشف عن "ازدواجية المعايير" حيث تساوي بين القوة المحتلة وشعب تحت الاحتلال

رام الله: قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. أحمد مجدلاني إن تقرير اللجنة الرباعية لا يلبي توقعاتنا كشعب يعيش تحت الاحتلال العسكري الاستعماري، ويكشف  تقريرها عن "ازدواجية المعايير " حيث تساوي بين القوة المحتلة وشعب تحت الاحتلال.

وأضاف د. مجدلاني بعض أطراف المجتمع الدولي تصر على  تجنب المسؤوليات القانونية والأخلاقية لتنفيذ القانون والاتفاقيات الدولية، لحماية الشعب الفلسطيني وضمان تحقيق حقه في تقرير المصير، وهي بمثابة دعم لمواصلة الاحتلال تتحمل نتائجه .

 واستطرد قائلا لقد اغفل التقرير مسؤولية حكومة الاحتلال عن اعاقة  عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، وكذلك مسؤولياتها عن تقويض مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية، وسياساتها العنصرية التي تهدد بتفجير الاوضاع في المنطقة  .

واستغرب د. مجدلاني من أن تقرير الرباعية يحمل الطرف الفلسطيني مسؤولية التحريض والعنف ولم يأتي على ذكر العنف والإرهاب المنظم لجيش الاحتلال ومليشياته المسلحة من المستوطنين ، رغم جرائمهم اليومية التي تستهدف الابرياء من ابناء شعبنا.

 وتابع د. مجدلاني إن استئناف أي عملية تفاوضية ذات جدوى يتطلب تنفيذ جميع الاتفاقات الموقعة ، والالتزام بالشرعية الدولية ومرجعيات السلام ضمن سقف زمني محدد، بما في ذلك وقف الاستيطان بشكل كامل، والإفراج عن الأسرى وخاصة أسرى ما قبل أوسلو.

وأشار د. مجدلاني إن هدف أي مفاوضات يكمن في إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإنجاز حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف والمعترف بها دوليا، وغير ذلك هو مجرد علاقات عامة وخداع وتضليل .

داعيا المجتمع الدولي إلى دعم مبادرة السلام الفرنسية لعقد مؤتمر سلام متعدد الأطراف، ودعم مبادرة السلام العربية