الإثنين، 06 كانون1/ديسمبر 2021

 

كشف رئيس ملف المصالحة الفلسطينية في حركة فتح، عزام الأحمد، عن محاولات من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لإنقاذ المصالحة، عبر مقترح قدمه لحركة حماس يقضي بالبدء في إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، قبل تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

 

وقال الأحمد في تصريحات خاصة لموقع 24 الإماراتي نشرها اليوم الجمعة، إن "الرئيس عباس طالب عبر الوسطاء القطريين والأتراك من حماس القبول بإجراء الانتخابات، على أن يتم حل القضايا العالقة بين الطرفين بعد ظهور نتائجها"، لافتاً إلى أن "حركة فتح مستعدة للمصالحة ولقبول نتائج الانتخابات".

 

وأضاف الأحمد أنه "لا يمكن ربط مصير الوطن بقضية موظفي حماس، والذين فجّر الخلاف حول مصيرهم، جولة الحوار الماضية بين الحركتين، مشدداً على أن حركة حماس تختلق الأعذار والمشكلات في مختلف لقاءات المصالحة".

 

وحول تصريحات مسؤولين من حماس، حول انسحاب وفد حركة فتح من لقاءات الدوحة الأخيرة، قال الأحمد "استفسر مني رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، حول التصريحات لوسائل الإعلام، واتفقنا على الحديث بإيجابية للإعلام عن تقدم حقيقي في ملف المصالحة"، مشيراً إلى أن حركته فوجئت بتصريحات مسؤولين من حماس ليس لهم علاقة بالملف.

 

وشدد الأحمد على أن حماس تسعى لوضع العراقيل أمام إنهاء ملف الانقسام، مطالباً إياها ببذل المزيد من الحرص على إنجاز المصالحة.

 

يذكر أن حركة حماس أعلنت قبل عدة أيام فشل لقائها مع حركة فتح، والذي جرى بالعاصمة القطرية الدوحة، وسط حالة من تبادل الاتهامات حول المسؤولية عن هذا الفشل