د. مجدلاني يلتقي المستشار الدبلوماسي لوكالة "الأونروا"

 

مؤكدا أهمية التعاون والتنسيق المشترك لتنفيذ ولاية الوكالة في خدمة أبناء شعبنا من اللاجئين

 

رام الله / أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأمين العام لجبهة النضال الشعبي د.أحمد مجدلاني، أهمية التعاون والتنسيق مع مختلف الأطراف لغاية تنفيذ ولاية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، لخدمة أبناء شعبنا من اللاجئين في الوطن والشتات، لحين إيجاد حل عادل ودائم لقضيتهم ، استنادا لقرارات الأمم المتحدة، وعلى رأسها حق العودة.

وشدد خلال لقائه المستشار الدبلوماسي لوكالة "الأونروا" رونالد ستينجر، في مدينة رام الله، على أهمية عقد اجتماعات دورية مع الدول المضيفة للاجئين والدول المانحة، بهدف ضمان تمكين "الأونروا" للاستمرار في تقديم خدماتها وتحسينها ، واستمرار التشاور في كافة القضايا والأمور المتعلقة بالوكالة، والهجمات المستمرة لتقويض عملها وتغيير ولايتها.

وأشار د.مجدلاني أن القيادة الفلسطينية تعول على مؤتمر المانحين للأنروا المنوي عقده خلال الفترة القادمة ودعم المجتمع الدولي السياسي للقضية الفلسطينية ولولاية "الأونروا"، مؤكدا أهمية أن يكون الدعم السياسي منسجم مع الدعم الفعلي بما فيه المالي للأونروا، لحماية اللاجئين في ظل سوء الأوضاع المعيشية.

مشيداً باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة، القرار المعني بالدعم للاجئين فلسطين، وتمديد ولاية الوكالة.

وناقش الطرفان مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والجهود المستمرة لتطوير عمل "الأونروا" بما يحافظ على ولايتها وخدماتها حتى انتهاء محنة اللاجئين.

بدوره، أطلع ستينجر د.مجدلاني على تطورات العمل، والمعيقات المالية التي تواجه عمل الوكالة، وضرورة التعاون لتحقيق أهدافها وأولوياتها.