استهداف قواعد اسرائيلية سرية في العراق بصواريخ بالستيه...تفاصيل

 

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق في بيان أن هجوما بـ"12 صاروخا باليستيا" استهدف فجر اليوم الأحد، أربيل عاصمة الإقليم والقنصلية الأميركية فيها، مضيفا أن الصواريخ أطلقت "من خارج حدود إقليم كردستان والعراق وتحديدا من جهة الشرق".

وأفادت وكالة "رويترز" نقلا عن التلفزيون الرسمي الإيراني بأن "الهجوم الصاروخي على أربيل استهدف قواعد إسرائيلية سرية".

وذكر البيان أنه "في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استهدفت مدينة أربيل بـ12 صاروخا باليستيا" وأن "الصواريخ كانت موجهة إلى القنصلية الأميركية في أربيل".

وأوضح البيان "الصواريخ أطلقت من خارج حدود العراق وإقليم كردستان وتحديداً من جهة الشرق".

وأضاف أن الهجوم لم يسفر عن "خسائر بالأرواح ما عدا خسائر مادية".

ونقلت كالة الأنباء العراقية عن محافظ أربيل أوميد خوشناو قوله إن عدة صواريخ سقطت على أربيل.

ونسب التلفزيون الرسمي إلى وزير الصحة بإقليم كردستان العراق سامان برزنجي، قوله إن انفجارات أربيل لم تسفر عن ضحايا أو إصابات.

وقال الزاويتي إن مصادر غير رسمية أشارت إلى أن هذه الانفجارات لا تشبه الانفجارات السابقة، حيث كانت مصادر القصف بعيدة جغرافيا، بالإضافة إلى سماع دوي انفجارات عنيفة في أماكن متفرقة داخل وخارج مدينة أربيل، مما تسبب في هلع بين المواطنين.

مسؤول أميركي: الصواريخ التي استهدفت أربيل أُطلقت من إيران

ودانت وزارة الخارجية الأميركية، الهجوم الصاروخي على قنصليتها العامة في مدينة أربيل العراقية. وأوضحت الخارجية في بيان، فجر الأحد، أن الهجوم الصاروخي لم يخلف خسائر بشرية ولم تتضرر القنصلية. وأدان البيان بشدة الهجوم الصاروخي واصفا إياه بالعمل الجبان.

ونقلت رويترز عن مسؤول أميركي أنه لم يسقط أي قتيل أو مصاب في صفوف الجنود الأميركيين إثر الهجوم على القنصلية، لكن وزارة الداخلية أوضحت في بيان أن الهجوم أسفر عن إصابة شخص واحد بجروح طفيفة.

وكشفت صحيفة "واشنطن بوست"، نقلا عن مسؤول عراقي، أن الصواريخ أطلقت من إيران.

 

نداء الوطن