أكاديمي: لقاء عباس وجانتس يخدم مصالح الاحتلال في ظل انتفاضة فلسطينية مرتقبة

 

قال الدكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، إن لقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبومازن، ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، يخدم مصالح الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن اللقاء جاء في وقت انتفاضة فلسطينية مرتقبة.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، في خضم حديثه لقناة "الغد"، أن هذه الآونة تشهد حراكا شعبيا في الضفة الغربية، لافتا إلى الاعتداءات من قبل المستوطنين، وهو ما نتج عنه مواجهات شعبية والحراك من قبل الشباب نتيجة الاعتداء اليومي.

وأوضح أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أنه يوجد تسريبات بشأن اللقاء، والإشارة إلى مناقشة أمور أمنية وسياسية واقتصادية، مؤكدا أن الاجتماع دعا له وزير الدفاع الإسرائيلي لوقف الانتفاضة المرتقبة.

كما أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أن اجتماع اليوم، لن يكون هناك أي جديد به وما خرج من اجتماع أغسطس الماضي، مضيفا أن وزير الدفاع يريد وقف الانتفاضة الشعبية والحراك الموجود الآن بالضفة.

واستنكرت الفصائل الفلسطينية في غزة اللقاء بين الرئيس محمود عباس ووزير الجيش الإسرائيلي بيني جانتس، يأتي هذا بينما أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن إجراءات لتحسين العلاقات مع الجانب الفلسطيني

وأعلن وزير الجيش الإسرائيلي بيني جانتس موافقته على تحويل مدفوعات الضرائب إلى السلطة الفلسطينية ومنح التصاريح لتجار ومسؤولين فلسطينيين بارزين و ذلك في أعقاب استقبال غانتس في منزله للرئيس الفلسطيني.

 

نداء الوطن