الأربعاء، 01 كانون1/ديسمبر 2021

شجب الجيش اللبناني الاعتداءات الإسرائيلية اليومية والمتكررة للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا.

جاء ذلك خلال لقاء ثلاثي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان، ورئيس البعثة اللواء ستيفانو ديل كول، وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى قوات الأمم المتحدة العميد الركن حسيب عبدو.

وقال الجيش اللبناني انه " في بداية الاجتماع تم شجب الاعتداءات الإسرائيلية اليومية والمتكررة للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا، وأعاد تأكيد التزام لبنان بالقرار 1701 ومندرجاته كافة"، محملا الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية اعتداءاته، ومطالبا الأمم المتحدة بممارسة أقصى قدر من الضغط لوقفها.

وشجب الجانب اللبناني ارتفاع وتيرة الاعتداءات على الرعاة والمزارعين في الآونة الأخيرة، واستخدام المجال الجوي اللبناني لقصف الأراضي السورية.

ورحب من ناحية أخرى بقرار مجلس الأمن القاضي بالتجديد لمهمة اليونيفيل من دون تعديل جوهري على مهمتها، ما يثبت مرة أخرى ثقة المجتمع الدولي في التزام لبنان بقرارات الأمم المتحدة.

وفي النهاية، شدد الجانب اللبناني على ضرورة انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من كل الأراضي اللبنانية المحتلة ومنها: المنطقة المتاخمة لشمال الخط الازرق، ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من منطقة الغجر، والبقعة B1 المحتلة”.