الأربعاء، 20 تشرين1/أكتوير 2021

أعلن رئيس الحكومة اللبناني السابق حسان دياب أنه غادر إلى واشنطن للقاء ابنيه هناك، وذلك قبل أيام من جلسة استجوابه بملف انفجار المرفأ المقررة في الـ20 من سبتمبر الحالي.

وفي تصريح لصحيفة "السهم"، ذكر أنه "كان أعلن في مقابلة تلفزيونية سابقة أنه ينوي السفر لرؤية ولديه هناك، حيث يتابعان دراسة الطب في جامعتين أمريكيتين، وهو في شوق إليهما".

وقال إنه "اتخذ قراره هذا لدى سؤاله عما سيقوم به فور تشكيل حكومة جديدة".

وأوضح على متن الطائرة أنه "سيغادر مطار إسطنبول متوجها إلى الولايات المتحدة".

وأضاف أنه "سيبقى خارج البلاد قرابة أربعة أسابيع كي يتمكن من رؤية ولديه، على أن يعود على أثرها إلى لبنان".

وأشارت الصحيفة إلى أن عقيلة دياب نوار المولوي ما زالت في لبنان وتتابع عملها أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت LAU، وكذلك ابنته التي تعمل في مستشفى "سانت جود" لسرطان الأطفال.