الأربعاء، 20 تشرين1/أكتوير 2021

 

بيروت - أطلع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المشرف العام على الساحة اللبنانية عزام الأحمد، رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخصوصا في مدينة القدس، بعد الحملة الاسرائيلية المسعورة ضد أهالي القدس، والبطش بهم وبعموم الاراضي الفلسطينية المحتلة، والمحاولات الاسرائيلية المتواصلة لتهويد القدس وتغيير معالمها وطبيعتها وهويتها الإسلامية المسيحية العربية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي حضره سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، وأمين سر حركة فتح، وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات.

وتم التأكيد خلال هذا اللقاء على ضرورة توحيد الجهد العربي والإسلامي لمواجهة التصرفات الإسرائيلية التي تخلق مرحلة خطيرة.

ونقل الأحمد للحريري تحيات الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، مثمناً موقف لبنان الذي كان طليعيا في استنكار ما قامت به إسرائيل، والتحركات التي بدأ بها لحشد الموقف العربي والدولي والإسلامي لمواجهة هذه الأعمال.

وأكد الأحمد على دور الحريري في نقل وجهة النظر العربية والفلسطينية كاملة إلى الإدارة الأميركية خلال زيارته المرتقبة إلى واشنطن بما يؤدي إلى إنهاء هذه القضية، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية القاضية بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على قاعدة حل الدولتين وفق مبادرة السلام العربية.

 كما وضعه في صورة التحركات السياسية الأخيرة بشأن عملية السلام، وخصوصا الجهود الاميركية وفريق عملية السلام الذي شكله الرئيس دونالد ترامب، وما وصلت إليه الأمور.

 وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع في المخيمات الفلسطينية والجهود المشتركة اللبنانية الفلسطينية من أجل المحافظة على أمن المخيمات واستقرارها، باعتبار ذلك جزءا لا يتجزأ من أمن لبنان واستقراره والسلم الأهلي فيه.