الإثنين، 18 تشرين1/أكتوير 2021

 

بيروت : نفذ عناصر من حركة فتح في المخيمات الفلسطينية في لبنان ولا سيما عين الحلوة وبرج البراجنة ونهر البارد والجليل اعتصامات ومسيرات مشاعل احتجاجا على قيام اجهزة أمن السلطة بإقتحام مركز الصليب الأحمر والاعتداء بالضرب على نواب الحركة المعتصمين ضد قرار الرئيس محمود عباس برفع الحصانة عنهم  وإخراجهم بالقوة.

 

وطالب المحتجون ضرورة التكاتف لمواجهة سياسة التفرد التي يمارسها الرئيس عباس ، ووقف المجزرة الدستورية والعودة الى احترام القوانين واحترام إرادة الشعب الذي انتخب النواب.

 

وألقيت في التحركات كلمات عدة بإسم ابناء حركة فتح اكدت على ان "الشعب هو اعلى سلطة ولا يجوز ولا نقبل ان يتم تهميش صوت الشعب الذي هو صاحب الفضل في إيصال الرئيس عباس المنتهية ولايته الى رئاسة السلطة." كما جاء

 

وطالبوا "بعدم الانجرار الى حرب أهلية بسبب مسلكية الرئيس عباس وضرورة الذهاب الى انتخابات تشريعية ورئاسية فورا لكي يستعيد الدستور الفلسطيني اعتباره.

 

وكانت قوة من أجهزة الأمن قد اقتحمت مساء امس الأحد مقر الصليب الأحمر ، في مدينة رام الله واخرجت بالقوة وبعد الاعتداء على النواب الثلاثة جمال الطيراوي وشامي الشامي ونجاة ابو بكر ، لتفض اعتصامهم .