الأربعاء، 20 تشرين1/أكتوير 2021

 

 

عمّان – بسام العريان وشادية الزغيّر

استنكر وزير التنمية الإدارية الأردني الأسبق معالي الدكتور بسام العموش الرفض الإيراني المتواصل منذ أكثر من عام لدخول وفد سعودي رسمي لإيران لمتابعة ملابسات الهجوم العدواني على سفارة المملكة في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد ، وعده خروجا على القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية المتفق عليها بين الدول.

وأكد في تصريح له أن رفض إيران إشراك المملكة العربية السعودية في التحقيق بهذا الشأن يدل على أنهم كنظام متورطون في الجريمة وأنه نظام مارق في المنطقة.

وأدان الممارسات العدوانية التي يقوم بها نظام الملالي في طهران ضد العديد من الدول العربية ، وقال إنه منذ سيطرة الخميني وأعوانه على نظام الحكم في ايران سعى هذا النظام إلى تنفيذ ما أسماه تصدير الثورة إلى الدول العربية المجاورة ، مشيرا إلى أن نظام الملالي في طهران نفذ ودبر العديد من الاعتداءات على عدد من الدول العربية المجاورة التي كان آخرها الهجوم على السفارة السعودية في طهران والقنصلية التابعة لها في مدينة مشهد الإيرانية قبل أكثر من عام.

وأكد الدكتور العموش أن ايران سعت مرارًا إلى إثارة الشغب والفتنة خلال مواسم الحج الماضية بهدف الإساءة للمملكة.

واستنكر العبث الذي تمارسه ايران في الشؤون الداخلية لكل من العراق وسوريا واليمن ولبنان ، وهو ما يشكل تعديا مباشرا وخطيرا على الأمن العربي ويهدد عروبة هذه الدول وانتماءها القومي والتاريخي للأمة العربية.

وشدد الدكتور العموش الذي سبق له أن شغل منصب عضوية مجلس النواب الأردني وعمل سفيرا للأردن لدى طهران ، أن إيران تمارس منذ عدة أعوام أعمال القتل والتدمير في كل من سوريا ولبنان والعراق واليمن.