الثلاثاء، 26 تشرين1/أكتوير 2021

 

طالب مسؤولون إسرائيليون ,الأردن بالحفاظ على "ضبط النفس"وذلك على اثر البيان الذي صدر عن الخارجية الاردنية والذي استنكرت فيه اغلاق المسجد الاقصى ومطالبتها باعادة فتحه  بشكل فوري للصلاة، متعهدة بالتصدي لها.

وحذرت الاردن في بيانها اسرائيل من تلك الخطوة خصوصا وأن العاهل الأردني يعتبر الوصي على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

بيان الاردن  أثار حفيظة رئيس الوزراء  الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو بحسب مصادر دبلوماسية مقربة من الاخير  قائلة  أن الأردن 'بدلا من إدانة الهجوم، اختار مهاجمة إسرائيل" ومطالبتها بفتح مسجد الأقصى فورا أمام المصلين.

وبحسب مقربين من نتنياهوقالوا  إنه 'كان من الأجدر على كافة الأطراف المعنية، بما فيها الأردن، أن تحافظ على ضبط النفس وتمتنع عن شحن الأجواء'.

لكن المصادر المقربة من نتنياهو قالت أن 'إسرائيل تحمي المصلين وحرية العبادة، ولكنها لن تتسامح مع استهداف الأماكن المقدسة، وسوف تحافظ على الوضع القائم' في القدس والمسجد الأقصى".

وكانت اسرائيل بالامس اغلقت المسجد الاقصى ومنعت رفع الاذان فيه لاول مرة منذ الاحتلال الاسرائيلي .